مدوّنون «ضد العجلة»

ظهرت حركة جديدة في الولايات المتحدة، مكرّسة لاستغراق المزيد من الوقت، لكتابة المذكرات على الإنترنت أو ما يعرف بالمدوّنات.

ويعتقد المدونون الذين يتّسمون بالبطء أن ليس كل حدث يجب أن ينشر على المدونة ، وبدلاً من إنتاج 50 تدوينة جديدة يومياً، مثلما يفعل بعض المدونين الشرهين، فإن المدونين الذين يتسمون بالبطء، ينتجون تدوينة واحدة يومياً أو أسبوعياً. ويقومون بوصف دقيق للأشياء، مثل بداية الصقيع في فصل الخريف.

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» إن الحركة الجديدة تتخذ من بيان التدوين البطيء الذي وضعه قبل عامين، الكندي تود سيلينغ أساساً لها. وتصف التدوين البطيء بأنه «رفض للعجلة».

طباعة