طرائف

ضاع حمار لأحد المغفلين فأخذ يفتش عنه وهو يشكر الله، فسألوه لماذا تشكر الله؟ فقال: لأني لم أكن راكباً على الحمار ولو كنت راكباً عليه لضعت معه.

كان جحا في الغرفة العليا من منزله، فطُرق بابه، فأطل من النافذة فرأى رجلاً، فقال له: ماذا تريد؟ قال: انزل الى تحت لأكلمك. فنزل فقال الرجل: أنا فقير أريد حسنة، فاغتاظ جحا منه لكنه كظم غيظه وقال له: اتبعني، فصعد الى اعلى والرجل يتبعه، فلما وصلا الى أعلى التفت الى السائل وقال له: الله يعطيك. فأجابه الفقير: ولماذا لم تقل لي ذلك ونحن تحت؟ فقال: وأنت لماذا أنزلتني ولم تقل وأنا فوق.

انطفأت شمعة في دار أحد الأعراب فطلبت منه زوجته أن يناولها إياها من يمينه، فقال: يا حمقاء كيف أعرف يميني من شمالي في هذا الظلام؟

طباعة