من دون مسابقة أو جوائز أو تقييمات

أيام قرطاج الموسيقية ترفع شعار «زيد في الحس»

«مسار إجباري» يُعرض في فعاليات أيام قرطاج الموسيقية. أرشيفية

بدأت أول من أمس، على مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة في تونس العاصمة، الدورة الثامنة لأيام قرطاج الموسيقية، التي تعدّ منصّة لتقديم المواهب التونسية الشابة، وملتقى متجدداً بين الجمهور وكبار الفنانين.

وتقام الدورة تحت شعار «زيد في الحس» (ارفع صوتك)، ويشمل برنامجها الممتد حتى 28 يناير، نحو 40 عرضاً موسيقياً من 18 دولة، بينها: فرنسا وبلجيكا والكاميرون ومالي ومصر ولبنان والأردن وفلسطين والمغرب.

وقالت وزيرة الشؤون الثقافية، حياة قطاط القرمازي، في كلمة الافتتاح: «يتجدد اللقاء لتكون المناسبة سانحة للموسيقيين وأهل المغنى، لعرض إبداعاتهم وتبادل الخبرات وتبادل التجارب، من خلال الورش والندوات وصالون المحترفين».

ومن عروض الدورة الثامنة للمهرجان: «كيما الريح»، «فراشة»، «هدرة»، «الفن للفن»، «من بعيد»، «بلاد العميان»، و«مسار إجباري».

وكرّم المهرجان في الافتتاح اسم الفنان الراحل رضا بالحاج خليفة، الذي اشتهر فنياً بلقب «رضا ديكي ديكي»، والفنانة عليا السلامي، والفنان فوزي شكيلي والمايسترو سليم سحاب.

وقالت المديرة الفنية لأيام قرطاج الموسيقية، درصاف الحمداني، في كلمتها: «المسرح هذا وعلى مدى أيام المهرجان سيستقبل أسماء كبيرة لفنانين آمنوا بروحهم في وقت تطغى فيه الأعمال التجارية، كتبوا ولحنوا من العروق لجمهورهم». وأضافت: «انطلاقاً من الدورة السابقة لم تعدّ هناك مسابقة في أيام قرطاج الموسيقية، لم تعدّ هناك جوائز أو حديث عن الأفضل أو تقييمات، وتكرّست أخيراً، فكرة اللقاء بكل ما تحمل الكلمة من معنى، لقاء بين الفنان والفنان، بين الفنان والجمهور، بين الفنان والمهنيين». وكان قد سبق حفل الافتتاح انطلاق «ماركت أيام قرطاج الموسيقية»، الذي استُحدث هذا العام، وهو معرض للآلات الموسيقية المحلية والعالمية موجّه للفاعلين القطاع الموسيقي ومجال الصناعات الموسيقية. 

طباعة