مسرح «الميدان» يضيء ليالي المرموم بأجمل صور التراث الشعبي

«يولة فزاع».. إثارة وعروض قوية ترقباً لاكتمال «المربع الذهبي»

صورة

ارتفعت حدة الإثارة بالعروض القوية مع ترقب هوية آخر المتأهلين إلى «المربع الذهبي» من النسخة الـ23 لبطولة فزاع لليولة، والنسخة الـ18 من برنامج الميدان، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بعد واحدة من أبرز الليالي التي أضاءت «المرموم» بأجمل صور التنافس بمهارات التراث الشعبي.

جاء ذلك في الحلقة السابعة، التي شهدت حصول زايد أحمد المرّي على ثالث بطاقات التأهل إلى «المربع الذهبي»، بعد تفوقه على حميد عبيد بن ركاض آل علي، بعدما حقق زايد أحمد المرّي العلامة 65، مقابل 55 لمنافسه، لينضم المرّي إلى عبدالله بالهلي ومحمد أحمد الكتبي في المربع الذهبي.

وستكون الجمعة المقبلة موعد حسم البطاقة الرابعة في الحلقة التي ستنطلق على مسرح الميدان في موقعه الجديد في القرية التراثية بنادي دبي لسباقات الهجن بالمرموم، ويقدم حلقات البرنامج مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، راشد الخاصوني، وتبث مباشرة عبر شاشة قنوات سما دبي، ومن خلال أثير إذاعة الأولى 107.4 إف إم، إلى جانب عرض أبرز تفاصيل الحلقات والنتائج بشكل مباشر وتفاعلي في حسابات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة ببطولات فزاع لإحياء التراث.

وجاءت الانطلاقة للحلقة السابعة مع مسابقة اليولة، التي جاء فيها إيقاع المتنافسين مثالياً مع الموسيقى، وبرعا في المشي والتحكم في السلاح وعملية الفر التي تساويا فيها بواقع ثلاث مرات لكل منهما، وسط تفاعل من الجماهير التي تحضر إلى مدرج الميدان بأعداد متزايدة مع ارتفاع حدة التنافس. وأشاد خليفة بن سبعين، الذي يقوم بتحكيم هذه المسابقة بأدائهما، ومنح زايد المرّي العلامة 49، وحميد بن ركاض آل علي العلامة 50. وفي التصويت الذي يتم من خلاله تطبيق برنامج «الميدان» عبر الأجهزة الذكية خلال مدة الحلقة، كسب الـ25 علامة، حميد بن ركاض آل علي.

وفي مسابقة «شو بالصورة»، أجاب كلاهما بشكل صحيح، ليحققا الـ20 علامة.

وفي مسابقة السباحة التي تقام في مجمع حمدان الرياضي ضمن الفعاليات التي تسبق الحلقة خلال الأسبوع، كسب زايد المرّي الـ10 علامات، بعد فوزه في السباق بزمن بلغ 40 ثانية للمسافة التي امتدت 50 متراً في مرحلة الدور الثاني، بعدما كان 25 متراً في الدور الأول.

وفي مسابقة الرماية على مسرح الميدان في محاولة إصابة الأهداف بأسرع زمن، تفوق زايد المرّي ليعزز رصيده بـ15 علامة، ويرفع إجمالي نقاطه إلى 45 نقطة، جعلته يقترب من حسم المنافسة مبكراً، ما جعل الترقب على أشده في مسابقة عد القصيد، التي يحكمها الشاعر محمد المر بالعبد. وفي هذه الحلقة قام المشاركان بإلقاء قصيدة من سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وكانت الـ10 علامات من نصيب حميد بن ركاض آل علي، ما جعل التحدي مستمراً.

وجاءت المنافسة حاسمة مع سباق الركض بالهجن، الذي أقيم على مضمار المرموم، بالتعاون مع نادي دبي لسباقات الهجن في موقع البطولة نفسه، وامتد لمسافة 1500 متر في الدور الثاني، وتفوق فيه زايد المرّي ليكسب الـ20 علامة، ويحسم بطاقة التأهل. 


فعاليات معبّرة عن شعب الإمارات

أكدت مديرة إدارة الإذاعات والإعلام والاتصال المؤسسي ورئيسة اللجنة المنظمة للبطولة في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، نتالي أواديسيان، أن الجهود تنصب في بطولة فزاع لليولة على تحقيق أهداف ورسالة المركز، التي تتمحور في تنظيم فعاليات وطنية تراثية معبّرة عن شعب الإمارات وبيئته، والعمل على تحفيز الشباب الإماراتي الناشئ الذي يمتلك طاقة لا تنضب، للمشاركة فيها، وهو ما نراه في مسرح الميدان، سواءً على صعيد الأداء الذي يقدمه المشاركون في مختلف المسابقات التراثية المتنوّعة والشاملة، أوعلى صعيد الحضور الجماهيري المميز والمتزايد في كل حلقة، وكيفية التجاوب الإيجابي مع الحدث من المجتمع، لأننا نتطلع لإيصال رسالة يكون فيها الموروث الشعبي الذي نعتز به ونفتخر في طليعة المشهد، ويبقى حاضراً في الأجيال التي تتناقله سيراً على خطى الأجداد.

المحرمي ضيف الحلقة

شارك الشاعر حمدان المحرمي، ضيفاً للحلقة السابعة، حيث عبّر عن تقديره للجهود التي يقوم بها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في دعم الموروث الشعبي، وقال: «نشأت على كتابة الشعر وإلقائه منذ كنت بسن الـ15، وتأثرت بالبيئة المحيطة بي ودعم عائلتي، لذلك حرصت على المضي قدماً بالتمسك به والاستمرار». 

طباعة