الأرشيف والمكتبة الوطنية يستعرض مستجدات «كونجرس الدولي للأرشيف»

عبدالله آل علي: «تنظيم الحدث الأرشيفي العالمي فرصة لتسليط الضوء على دولة الإمارات، وتراثها وثقافتها وتاريخها».

استعرض الأرشيف والمكتبة الوطنية آخر المستجدات حول استضافته كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في أبوظبي، خلال الفترة من التاسع إلى 13 أكتوبر المقبل، تحت شعار «إثراء مجتمعات المعرفة»، والذي سيشارك فيه آلاف الأرشيفيين من مختلف أنحاء العالم، ليناقشوا قضايا تهمّ البشرية، ويتوصلوا إلى أفكار جديدة تثري مجتمعات المعرفة، ويناقشوا التحديات التي تواجه مجتمع الأرشفة وإدارة السجلات وسُبل التغلب عليها.

وأكد مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية، عبدالله ماجد آل، أن دولة الإمارات تفخر بأنها مركز ريادي في مجال تنظيم الأحداث العالمية الباهرة، مشيراً إلى أن «تنظيم مثل هذا الحدث الأرشيفي العالمي فرصة لتسليط الضوء على أبوظبي خصوصاً، ودولة الإمارات بشكل عام وتراثها وثقافتها وتاريخها، ما يساعد على إبراز السُمعة المؤسسية للأرشيف والمكتبة الوطنية محلياً وعربياً وعالمياً، إذ يبرهن على ما بلغه من الحِرفية والمهنية في العمل التخصصي، لاسيما أن هذا الحدث الأرشيفي الكبير الذي تستضيفه أبوظبي هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط».

وطالب جميع منتسبي الأرشيف والمكتبة الوطنية بأن يتقدموا باقتراحاتهم وأفكارهم الابتكارية. وحثَّ على تقديم أوراق العمل التي تبرز جهود الأرشيف والمكتبة الوطنية في حفظ ذاكرة الوطن للأجيال وإتاحتها، لافتاً إلى أن كونجرس الأرشيف فرصة حقيقية للممارسة المهنية ولطرح القضايا الخاصة بهذا الميدان ومناقشتها وإيجاد الحلول المناسبة لها، كما يعدّ فرصة لتبادل الخبرات والأفكار والتكنولوجيا الحديثة.

 

طباعة