حاكم الشارقة يحقق حلماً كبيراً لفنانين مصريين

أعرب عدد من فناني مصر عن تقديرهم لمبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الإنسانية، بإنشاء دار إقامة كبار المسنين التابعين لنقابة المهن التمثيلية، ومقرهّا مدينة السادس من أكتوبر، والتي دشنت رسمياً وسط حضور لافت. وأشار الفنانون إلى أن هذه الدار كانت بمثابة حلم كبير تحقق لحفظ كرامة ممثلين لا يجدون مأوى في نهاية مشوار عطائهم.

وقال نقيب المهن التمثيلية المصرية الدكتور أشرف زكي، إن «اسهامات حاكم الشارقة الفنية والثقافية واضحة في مصر، وهذا ليس بغريب على رجل مثقف، يعرف مصر أكثر مما نعرف، لذا نثمّن اهتمام سموّه بالفنانين ونقدم الشكر على هذا العمل الإنساني التاريخي».

بينما أشار «النقيب» السابق الممثل أشرف عبدالغفور إلى أن هذا يوم انتظره الفنانون منذ سنوات، مضيفاً «كل ما يمكن أن يقال يتضح في عيوننا، ونود أن نعبر عن سعادتنا ونحن في قلب هذا الصرح، وما يجب أن أذكره هي قصة رعاية إنشاء المبنى، فحينما كنت في زيارة للشارقة قبل سنوات، عرضت فكرة إنشاء الدار على صاحب السمو حاكم الشارقة، وكان الرد من سموّه وقتها مباشراً في الموافقة والتوجيه في البناء، فشكراً يا صاحب الأيادي البيضاء وأنت تجعل أحلامنا حقيقة وواقعاً».

من ناحيته، قال رئيس دائرة الثقافة في الشارقة عبدالله العويس: «نسعد اليوم بلقاء عربي متجدّد يجمع دولةَ الإماراتِ بمصر، وهو اجتماع يكمل مسيرة التعاون بين البلدين الشقيقين في ظل قيادة رشيدة تؤمن بأهمية التكامل العربيّ في كل المجالات، وتأتي الثقافة والفنون ضمن منظومة العمل الأخوي المشترك، وتمثّل ذلك في سلسلة المشروعات الثقافية والعلمية التي أنجزتها الأيادي الخيّرة وفاءً لمصر العزيزة، وعرفاناً لما قدّمته للأمة العربية».

وأعلن عن تخصيص صاحب السمو حاكم الشارقة لوديعة مالية لتسيير شؤون «الدار» المالية والإدارية.

وثمّن فنانون رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة للفن والمبدعين، وعبّروا عن شكرهم لسموّه لدعمه إنشاء الدار. ووصفوا المبنى بـ«الحلم الذي أصبح حقيقة»، إذ إن منهم من لا يجد مأوى في نهاية مشواره الفني.

 

طباعة