لوحات تراثية تروي حكاية جلفار

«الأيام» تُعد إضافة نوعية للمشهد الثقافي في رأس الخيمة. وام

أكدت حرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، الشيخة هنا بنت جمعة الماجد، أن أيام رأس الخيمة التراثية تُعد إضافة نوعية للمشهد الثقافي في الإمارة، ومنصة لإحياء التراث الثقافي المادي وغير المادي، من أجل تعزيزه في نفوس الشباب، وإبراز التنوع التراثي والثقافي في رأس الخيمة بمختلف بيئاتها البرية والبحرية والجبلية.

وشهدت الشيخة هنا بنت جمعة الماجد، عرض أوبريت «جلفار تاريخ الماضي حكاية المستقبل» ضمن فعاليات أيام رأس الخيمة التراثية بدورتها الأولى، التي نظمتها دائرة الآثار والمتاحف في متحف رأس الخيمة الوطني، بمشاركة عدد من جمعيات التراث والفنون الشعبية في الإمارة.

وضمّ أوبريت «جلفار تاريخ الماضي حكاية المستقبل» لوحات فنية وتراثية منوّعة، تسرد ماضي وحاضر ومستقبل رأس الخيمة وإرثها التراثي والثقافي والحضاري.

واطّلعت الشيخة هنا بنت جمعة الماجد، خلال زيارتها لليوم الثاني من أيام رأس الخيمة التراثية، على الأنشطة والفعاليات التراثية المتنوعة، كعرض الحرف التقليدية بمشاركة 40 حرفياً وحرفية، والألعاب الشعبية وعروض الفنون الشعبية، إذ استضافت أرض الفعالية 12 فناً تراثياً.

طباعة