تطبيق جديد يعزّز حضور لغة «الضاد» بشكل مبتكر

التطبيق يوفر لمستخدميه إمكانية مسح الأشياء والتعرّف إلى معانيها باللغة العربية. من المصدر

أطلق مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع ودائرة البلديات والنقل في أبوظبي، أحدث مبادراته المتمثلة في تطبيق «امسح وتعلّم العربية»، الذي يوفر لمستخدميه إمكانية مسح الأشياء والتعرّف إلى معانيها باللغة العربية، ما يعزّز من مكانة وأهمية اللغة العربية لدى جميع فئات المجتمع.

وتترجم المبادرة أهداف المركز في دعم تعليم اللغة العربية، وتعزيز حضورها، عبر طرق سهلة ومبتكرة، إذ يمكن لمستخدمي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الوصول إلى التطبيق المتاح وتحميله بشكل مجاني عبر منصات «الأبل» و«الأندرويد» ومسح الأشياء /العبارات/ والصور الموجودة في العديد من المرافق الحيوية على كورنيش أبوظبي، عبر القارئ الضوئي المدمج به، ما يمكّن زوّار الإمارة وقاطنيها من مختلف شرائح المجتمع من تعلّم اللغة العربية بطرق سلسة تعزّز من حضور لغة «الضاد» في حياتهم اليومية.

وقال رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، الدكتور علي بن تميم: «نحرص على إبقاء اللغة العربية المكوّن الأصيل لثقافتنا العربية والإماراتية حاضرة في تفاصيل حياة جميع أفراد المجتمع، وارتأينا من خلال هذه المبادرة أن نستفيد من التكنولوجيا المتطوّرة ونوظفها لتعزيز مكانة وحضور لغة (الضاد)، وتحسين مهارات استخدامها، وترسيخ أساساتها لدى الجميع لجعلها لغة يومية تضاعف من حصيلة المفردات لدى الناطقين بها، وتفتح الباب أمام الناطقين بغيرها للتعرّف إلى كنوزها وجمالياتها. وتعكس هذه المبادرة مدى اهتمام مختلف الجهات والمؤسسات باللغة العربية، باعتبارها لغة إبداع وتواصل حضاري وإنساني مع المجتمعات العالمية».

طباعة