6 متسابقين يتأهلون بعد منافسة قوية

«منشد الشارقة» يقترب من الليلة الختامية

عبدالله العمري ينشد على مسرح المجاز. من المصدر

تأهل ستة منشدين من بين تسعة مشاركين، بعد منافسة قوية شهدها مسرح المجاز، مساء أول من أمس، في العرض الختامي الثاني لبرنامج «منشد الشارقة 14»، لخوض المنافسة النهائية في العرض الختامي الثالث والأخير في 25 ديسمبر الجاري، والتي يعلن فيها الفائز بلقب البرنامج الذي ينظمه تلفزيون الشارقة التابع لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون منذ عام 2006.

وأظهر المتسابقون خلال العرض براعتهم في الإنشاد أمام الجمهور ولجنة التحكيم، إذ تأهل كل من: يحيى نادي (مصر) ومحمد الرفاعي (العراق) ومحمد المشاعله (الأردن) ومحمد الوافي إدريس (ليبيا) وعيسى شموط (سورية) وعبدالله العمري (لبنان). فيما غادر كل من: سلطان داود آل علي (الإمارات) ومخلد الجابري (سلطنة عمان) وعزالدين العيساوي (المغرب).

وبرزت خلال السهرة الثانية خبرة المتسابقين بعد الاستعدادات التي قضوها مع المدربين في الشارقة قبل العروض الختامية؛ ما مكنهم من إمتاع الجمهور بمهارات متميزة جسدت ما لديهم من وعي بتراث الإنشاد وفنونه، وشملت النماذج الإنشادية التي قدمها المتسابقون ألواناً مختلفة من الابتهالات والمدائح النبوية والإنشاد للأم.

وأشادت لجنة التحكيم بأداء المنشدين وما تميزوا به من إحساس وانتقاء للكلمات والألحان المناسبة التي تمكنوا من خلالها من تمثيل بلدانهم بنجاح في البرنامج ودفعوا الجمهور إلى التصويت لهم حرصاً على تأهيلهم لخوض المنافسة على لقب منشد الشارقة.

من جهته، قال المنتج المنفذ لـ«منشد الشارقة» نجم الدين هاشم: «يواصل البرنامج تحقيق نجاحات مستمرة في كل دوراته يجسدها الحضور الكثيف للجمهور أثناء العروض الختامية والمتابعة التي يحظى بها من المشاهدين من كل مكان في العالم، وما يبشر به دوماً من مستقبل واعد لنجوم الإنشاد الذين يشاركون فيه».

وأضاف «نستكمل الأحد المقبل دورة من البرنامج الذي رسّخ في أذهان الجمهور مفهوماً أكثر شمولاً لفن الإنشاد يكشف أنه فن جامع يستوعب العديد من ألوان وألحان التراث، إضافة إلى المضامين الفكرية والجمالية الراقية التي تهذب الأرواح وتنمي لدى الجمهور تذوق الفن الهادف القائم على جمال الصوت وقوة المعنى والارتباط المتين بالقيم الأصيلة».

فرقة التراث

شهدت سهرة «منشد الشارقة» استضافة فرقة التراث الموسيقية بقيادة المنشد السوري مصطفى حمدو، الفائز بلقب الدورة الرابعة من البرنامج الذي قدم للجمهور مجموعة من الأناشيد والموشحات والأغاني التراثية التي عكست إبداع أحد أبرز النجوم الذين تخرجوا في البرنامج، ورافقه عازفون على بعض الآلات الموسيقية التقليدية.

طباعة