لتعزيز مكانتها وحضورها محلياً وعالمياً

في يومها العالمي.. مبادرات إماراتية للاحتفاء باللغة العربية

«تحدّي القراءة العربي» التي أطلقها محمد بن راشد من أبرز المبادرات التي تحتفي بلغة الضاد وترسّخها لدى أجيال المستقبل. أرشيفية

يحتفي العالم في 18 ديسمبر من كل عام باليوم العالمي للغة العربية، الذي يتزامن مع تاريخ صدور قرار إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، إذ تُعد اللغة العربية إحدى اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم، إذ يتكلمها يومياً ما يقرب من نصف مليار نسمة من سكان المعمورة، وفقاً لموقع الأمم المتحدة. ويهدف الاحتفال بيوم اللغة العربية - الذي يصادف اليوم - إلى تكريس الوعي بتاريخ اللغة وثقافتها وتطورها من خلال إعداد برنامج أنشطة وفعاليات خاصة. ويحمل الاحتفال هذا العام شعار «مساهمة اللغة العربية في الحضارة والثقافة الإنسانية». وتُعد دولة الإمارات سبّاقة في العمل لتكريس اللغة العربية وتعزيز مكانتها وحضورها محلياً وعالمياً، إذ أطلقت العديد من المبادرات في هذا المجال، وتالياً تستعرض «الإمارات اليوم» عدداً من أبرز تلك المبادرات.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة