المهرجان الدولي التصوير «اكسبوجر» يعود بإبداعات من 180 دولة

صورة

يعود المهرجان الدولي للتصوير (اكسبوجر) في التاسع من فبراير المقبل، ليحتفي خلال نسخته السابعة بنخبة جديدة من أبرز محترفي التصوير في العالم، ويعرض تجاربهم ومغامراتهم في التقاط صوّر تسجل أسماءهم في تاريخ التصوير الفوتوغرافي، وتروي حكاية القضايا التي يتبنونها، خلال دورة المهرجان الجديدة التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة حتى 15 فبراير المقبل في مركز إكسبو الشارقة.

ويحتفي «اكسبوجر» بفنون التصوير وقضايا المصورين وتكريم دورهم في خدمة القضايا العامة على مستوى العالم، فإلى جانب المعارض الفردية والجماعية وورش العمل والجلسات التي يقدمها يفتح المهرجان المجال أمام المصورين من مختلف أنحاء العالم الفرصة للفوز بجائزتي «جوائز اكسبوجر العالمية للتصوير»، والثانية «جائزة المصور الصحافي المستقل».

ويشهد المهرجان كل عام ازدياداً في أعداد الحضور، إذ ارتفعت بنسبة 125% بين 2021 و2022. كما يحظى هذا العام بارتفاع ملحوظ في عدد المشاركات ونمو تصاعدي في جوائزه المقدمة منذ انطلاقه في 2016، إذ يستقبل هذا العام عدداً أكبر من الطلبات بنسبة 80% في إطار جوائز اكسبوجر العالمية للتصوير، وزيادة 54% في الطلبات المقدمة ضمن جائزة المصور الصحافي المستقل في نسختها الثانية.

وتضم لجنة التحكيم ضمن الفئتين الرئيستين للجوائز مجموعة من أشهر المحترفين والنقاد والخبراء في هذا المجال، إذ تخاض جولات متعددة من التحكيم والاختيار لتقييم 17330 مشاركة من 180 دولة، الأمر الذي يجعل هذا الحدث واحداً من أكبر مسابقات التصوير وأكثرها تنوعاً في العالم.

ويشارك في فئة جوائز اكسبوجر العالمية للتصوير 41 محكماً من المتخصصين والنقاد المحترفين في هذا المجال لتقييم عددٍ هائل من المشاركات. فيما تضم لجنة التحكيم في فئة جائزة المصور الصحافي المستقل خمسة حكام من الرواد في عالم التصوير الصحافي وهم آيدان سوليفان ومحمد محيسن وماريا مان ولارسبورينج وراي ويلز.

وتبلغ جوائز اكسبوجر العالمية للتصوير 50 ألف دولار مقسّمة إلى 10 فئات فرعية. واستقبل المهرجان ضمن هذه الفئة 17116 مشاركة من أكثر من 180 دولة معظمها في أوروبا وإفريقيا وشرق آسيا وفي مقدمتها إسبانيا وجنوب أفريقيا واليابان معاً لوضع في الاعتبار مشاركة المتقدمين إليها مجاناً.

أما جائزة المصور الصحافي المستقل - والبالغة 15 ألف دولار ويمكن المشاركة بها مجاناً - فهي موزّعة على ثلاث فئات، واستقبل «اكسبوجر» في إطار هذه الجائزة 214 طلباً من أكثر من 55 دولة.

ولا يقتصر «اكسبوجر» على استضافة المصورين والمتخصصين في هذا المجال بل يجمع هواة وعشاق الفنون البصرية من أنحاء العالم، إذ يوفّر منصة تفاعلية للجمهور من خلال مجموعة من الأنشطة، ويقدّم للزوار فرصة فريدة للتجوّل في معارض مصورين عالميين والاستماع إلى تجاربهم الملهمة ورحلاتهم في مختلف بلدان العالم عبر مجموعة من الجلسات الحوارية وورش العمل، إلى جانب عيش تجارب فنية تفاعلية وحيّة وفي الوقت نفسه الاطلاع على أحدث التقنيات والابتكارات التي توصلت إليها كبرى العلامات التجارية في عالم الكاميرات وفن التصوير.

وقال مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة طارق سعيد علاي: «سرعان ما تحوّل المهرجان إلى منصة عالمية للفن المرئي، وفخورون بتنظيم هذا الحدث الذي يحتفي بفن التصوير باعتباره قاعدة أساسية تنطلق منها معظم الفنون الإبداعية الأخرى، ويسرّنا في الشارقة أن نرحب بنخبة من خبراء هذه الصناعة وعشاق التصوير من أجل منحهم التقدير والدعم الذي يستحقونه».

وأضاف «عندما بدأنا هذا المهرجان في 2016 كان هدفنا توفير منصة موضوعية وآمنة للمصورين وصانعي الأفلام لاستعراض تجاربهم ووجهات نظرهم الخاصة وقصصهم التي لايمكن روايتها بالكلام بل من خلال الصور، ويسعدنا أن نشهد النمو التصاعدي للمهرجان عاماً بعد عام بناءً على الإحصاءات التي صدرت اليوم عن المكتب الإعلامي، وكلنا ثقة من استمراره في النمو مستقبلاً، وأن يرسخ مكانته بين أفضل ملتقيات الفن والإبداع حول العالم».

 

طباعة