في أول مدينة مصرية بالواقع الافتراضي.. رحلة عبر الزمن مع توت عنخ آمون

المشروع أطلق بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الـ100 لاكتشاف مقبرة الملك تون عنخ آمون. رويترز

كشفت شركة توتيرا المصرية بالتعاون مع ستوديو كيوب كونسالتنتس للتصميمات المعمارية المرئية عن افتتاح ميتا توت، وهي أول مدينة مصرية في العالم الافتراضي على «ميتافيرس». واستوحت الشركة فكرة العمل من الحضارة المصرية القديمة.

وتعتمد فكرة المدينة على افتراض وهمي بأن الملك توت عنخ آمون عاد للحياة عام 2022 ليكمل أحلامه لمصر؛ لكن من خلال عالم افتراضي.

وأُعلن عن المشروع لأول مرة في الرابع من نوفمبر الماضي للاحتفال بالذكرى الـ100 لاكتشاف مقبرة الملك تون عنخ آمون.

ويمكن لزوار مدينة ميتا توت أن يسافروا في رحلة عبر الزمان والمكان ليتعرفوا على التاريخ المصري ويحصلوا على ترفيه ويتفاعلوا مع آخرين في العالم الافتراضي.

وقال المدير التنفيذي لقسم التصميم بالشركة المهندس خالد رضوان، إن هناك أربعة فراغات مفتوحة حالياً في ميتا توت، بينما ستُفتتح فراغات أخرى قريباً.

ويمكن للزوار استكشاف عالم ميتا توت ليس فقط باستخدام سماعات الواقع الافتراضي ولكن من خلال أجهزة الكمبيوتر المحمولة (اللابتوب) والأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة أيضاً.

وسيطر «الملك الصغير» توت عنخ آمون على خيال الناس منذ اكتشاف مقبرته في عام 1922. وعاش في وقت سادته اضطرابات وتوفي لأسباب مازالت محل خلاف في عام 1322 قبل الميلاد تقريباً عن عمر ناهز 18 عاماً بعد أن حكم مصر لمدة تسع سنوات.
 

طباعة