الأوساط الثقافية تنعى صلاح فضل: ناقد من طراز رفيع حمل محبة صادقة للإمارات

مواقع التواصل الاجتماعي شهدت مشاركة واسعة في تقديم العزاء في الراحل صلاح فضل. الإمارات اليوم

نعت الأوساط الثقافية والأدبية في مصر والعالم العربي الدكتور صلاح فضل رئيس مجمع اللغة العربية بالقاهرة، الذي توفي أمس عن عمر قارب 84 عاماً، وشيعت جنازته في العاصمة المصرية.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، مشاركة واسعة في تقديم العزاء في الدكتور صلاح فضل من العديد من المسؤولين في مجال الثقافة والمواقع الأدبية والكتاب والأدباء والشعراء والنقاد من مختلف أنحاء العالم العربي، معربين عن حزنهم للخسارة الكبيرة، لافتين إلى ما تركه الراحل من إرث كبير في مجال الأدب والنقد، ودوره في تطوير المناهج الدراسية.

ونعى مجمع اللغة العربية؛ نائباً وأميناً عاماً، وأعضاء، وخبراء، وباحثين، ومحررين، وموظفين، المفكر والناقد الأدبي الكبير د. صلاح فضل (رئيس المجمع) الذي وافته المنية أمس، سائلين الله تعالى أن يرحمه رحمة واسعة، وأن يلهم أسرته ومحبيه وطلابه الصبر والسلوان.

كما نعت اللجنة العلمية في مركز أبوظبي للغة العربية عضو اللجنة العلمية للمركز، ونعى برنامج «أمير الشعراء» و«أكاديمية الشعر» عضو اللجنة العليا للبرنامج.

ونعت مؤسسة عبدالحميد شومان، الراحل، مشيرة إلى مكانته كأكاديمي وناقد أدبي، ترأس مجمع اللغة العربية في القاهرة، وله العديد من الإسهامات في الأدب العربي.

وعبر رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، الدكتور علي بن تميم، في سلسلة من التغريدات عبر حسابه على «تويتر»، عن خالص حزنه لفقد قامة بحجم الدكتور صلاح فضل، حيث توجه بخالص العزاء إلى دولة مصر الشقيقة في وفاة قامة من قاماتها الأدبية والفكرية. مضيفاً: «رحم الله الصديق العزيز د. صلاح فضل، عرفته إنساناً فاضلاً وعالماً كبيراً. سنفتقده في مركز أبوظبي للغة العربية كعضو للجنة العلمية، كما سنفتقده في برنامج (أمير الشعراء) بعد أن صاحبته فيه عقداً من السنوات، كل التعازي إلى أهله وتلاميذه وأصدقائه ومصر الشقيقة الولادة بالعلماء والمفكرين».

وأشار إلى أنه لمس من د. صلاح فضل، رحمه الله، في جميع حواراته معه، محبته ورؤيته العميقة للشعر، وكان يرى أن برنامج «أمير الشعراء» مدخل مهم لإعادة الشعر إلى مكانته الطبيعية التي يستحقها. وأضاف: «كان الناقد والمفكر التنويري الكبير د. صلاح فضل، رحمه الله، الذي ينحاز لنظرية النقد المعاصرة في تحليل الخطاب، محباً للإمارات ولأهلها، وخلال رحلتي الأخيرة إلى القاهرة حرصت على زيارته في منزله، كان لقاء وداع، لكنه سيبقى في الذاكرة والقلب بما فاض به من محبة وبمشاعره تجاه دولة الإمارات».

وأعرب مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية عبدالله ماجد آل علي، عن حزنه لهذه الخسارة الكبيرة، وقال في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»: «أعزي نفسي في رحيل الصديق العزيز الدكتور صلاح فضل، وأعزي أهله وأصدقاءه وتلاميذه وقراءه ومحبيه في مصر والعالم العربي.. فقدنا إنساناً نادراً ومثقفاً مخلصاً لقضايا أمته وناقداً من طراز رفيع حمل لدولة الإمارات محبة خاصة، وبادله أهلها المحبة الخالصة، عارفين بقدره ومقدرين لعطائه».

كذلك نعى رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، مدير أكاديمية الشعر سلطان العميمي، الدكتور صلاح فضل، وأضاف في تغريدة: «فقد الدكتور صلاح خلال السنوات الخمس الأخيرة زوجته وابنته وابنه، ومع ذلك بقي صابراً محتسباً، ولم يتوقف عن مسيرته في العطاء، وفي سنة مرضه الأخيرة وفترات علاجه كان بشوشاً في استقبال مكالماتنا التي نطمئن من خلالها على صحته. رحمة الله عليهم جميعاً».

وشارك الكاتب والإعلامي السعودي الدكتور سليمان الهتلان، في نعي الفقيد الراحل، مشيراً إلى أنه أجرى حواراً معه في برنامج «حديث العرب» قبل سنة ونصف وكان وجهاً بارزاً في المشهد الثقافي العربي سنوات طويلة. علي بن تميم: كان يرى أن برنامج «أمير الشعراء» مدخل مهم لإعادة الشعر إلى مكانته الطبيعية التي يستحقها. عبدالله ماجد آل علي: فقدنا إنساناً نادراً ومثقفاً مخلصاً لقضايا أمته.

طباعة