لفرقة «بوم ديوان» وعازف البيانو أرتورو أوفاريل

أنغام المشروع الكوبي الخليجي تصدح في أبوظبي

أرتورو أوفاريل. من المصدر

ينظّم مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، بالتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الحفل الموسيقي الأول لفرقة بوم ديوان وعازف البيانو الحائز جوائز غرامي عدة، أرتورو أوفاريل، السبت المقبل، على مسرح الصندوق الأسود.

ويندرج تعاون غازي المليفي وفرقته الموسيقية «بوم ديوان» مع العازف أرتورو أوفاريل تحت مظلة المشروع الكوبي الخليجي الناجح الذي أقيم بتكليف من مركز الفنون في عام 2019، ونظّم أخيراً ثلاث فعاليات في نيويورك شهدت نفاد بطاقات الحضور بالكامل. ويحظى الجمهور في دولة الإمارات بفرصة استكشاف التقاليد الموسيقية للثقافات البحرية في الخليج وكوبا، والتي تجمع بين فرقة بحري للفنون البحرية الكويتية وعازفي الجاز الأفرولاتيني.

وتتضمن الفعالية عرضاً موسيقياً جديداً يمثل ثمرة التعاون بين الدكتور غازي المليفي، الباحث في تطبيقات موسيقى الشعوب وعضو الهيئة التدريسية بجامعة نيويورك أبوظبي، وصديقه وشريكه الموسيقي أرتورو أوفاريل. وتم تسجيل موسيقى العرض على مدار أسبوع على مسرح الصندوق الأسود، ومن المقرر إطلاق الألبوم المشترك قريباً.

ويستكشف عمل المليفي مع فرقة بوم ديوان المواجهات وعمليات التبادل الفني مع الفنانين من ثقافات وتقاليد أخرى. ويستند الحفل الموسيقي إلى قصة الهجرة والتبادل الثقافي للإيقاعات والألحان والآليات الموسيقية من خلال التجارة البحرية والإقامات الفنية والتكنولوجيا في الوقت الراهن، كما يعمل على إعادة تفعيل الروابط بين العالم العربي وإفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي التي نشأت منذ مئات السنين، من خلال عرض الأداء للمقطوعات الأصلية.

وقال المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، بيل براغين: «يحظى مركز الفنون بشراكة قوية مع الدكتور غازي المليفي، بدأت منذ زيارته الأولى إلى الجامعة لتقديم عرض فرقة معيوف مجلي مع معهد جامعة نيويورك أبوظبي. وعمل المليفي منذ ذلك الحين على تشكيل فرقة بوم ديوان التي قدمت فعالية حكاية، ورسخت حضور المشروع الكوبي الخليجي، ما أسهم في انضمامه بصفة عضو هيئة تدريسية إلى برنامج الموسيقى الخاص بجامعة نيويورك أبوظبي». وأضاف: «تسرّنا استضافة هذا الحفل الخاص بالتعاون مع أرتورو أوفاريل، أحد أبرز عازفي البيانو ومفكري الموسيقى في العالم، بوصفه ثمرة مشروع تسجيل خاص بجامعة نيويورك أبوظبي».

طباعة