ينظمه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

«ماراثون الهجن» يعلن التحدي لـ «السباق الكبير» في المرموم

صورة

نجح السباق التمهيدي الثاني (المفحام الثاني) لماراثون اليوم الوطني للهجن، الذي ينظمه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في دورة المرموم في نادي دبي للهجن، في ترسيخ مكانته بوصفه ملتقى بارزاً من نوعه يجمع بين الرياضة والتراث بالتزامن مع احتفالات الإمارات بيوم الاتحاد الـ51، وأعلن جاهزية المشاركين من أجل السباق الكبير مع إقامة السباق الرئيس في السادس من  يناير المقبل.

ويسهم الماراثون في إبراز هذه الرياضة التراثية المتجذرة في المجتمع، وهو ما انعكس على السباق التمهيدي الثاني الذي أقيم مجدداً خلال عطلة نهاية الأسبوع لثلاث فئات عمرية مختلفة، مع تواصل المشاركة النسوية أيضاً.

6 كيلومترات

وامتدت مسافة السباق التمهيدي الثاني إلى مسافة ستة كيلومترات بعدما أقيم لمسافة أربعة كيلومترات في السباق التمهيدي الأول في دورة الدستور في نادي دبي لسباقات الهجن.

وفي الفئة العمرية 16 إلى 19 عاماً، حقق عيسى ناصر الغفلي المركز الأول بزمن وقدره 10.54.01 دقائق، تلاه ثانياً سعيد راشد الخاطري بزمن وقدره 11.10.08، وبالمركز الثالث عبدالله سيف الكتبي بزمن وقدره 11.26.04 دقيقة.

وفي الفئة العمرية من 20 إلى 29 عاماً، حقق سهيل محمد الحميري المركز الأول بزمن وقدره 11.08.02، وجاء ثانياً خليفة سعد القمزي.

أما في الفئة العمرية من 30 سنة فما فوق، فجاء بالمركز الأول خالد علي النعيمي بزمن وقدره 11.21.04 دقيقة، وبالمركز الثاني يحيى علي الملعاي بزمن وقدره 11.43.08 دقيقة، وبالمركز الثالث خميس علي الملعاي بزمن وقدره 11.46.01 دقيقة.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عبدالله حمدان بن دلموك: «نترقب بعد هذين السباقين التمهيديين إقامة السباق الرئيس في السادس من يناير، والذي سيكون مفتوحاً للمشاركين من كل الفئات العمرية في سباق واحد يشمل الجميع، وذلك على غرار النسخ الماضية، وبالمجمل فإن حجم المشاركة والمستويات التي نتابعها في ماراثون اليوم الوطني، تبشر بإحياء هذا النوع من التراث بين الأجيال المتعاقبة والحفاظ عليه، وأن نحافظ على ركوب الهجن وإبرازه بأفضل صورة ممكنة».

جاهزون للتحدي

من جهتهم، عبر الحاصلون على المراكز الأولى عن تطلعهم وجاهزيتهم للتحدي الكبير في السباق الرئيس، بعد المستويات القوية التي قدموها في السباقين التمهيديين، خصوصاً في السباق الثاني.

واعتبر عيسى ناصر الغفلي، أن السباقين التمهيديين منحا الجميع الفرصة للتحضير من أجل السباق الرئيس الذي سيكون التنافس فيه قوياً. وقال: «الكل يطمح أن يتوج بلقب ماراثون اليوم الوطني، فهو من أبرز السباقات التي تحفزنا على ركوب الهجن، ونأمل أن نكون على الموعد في الحدث الكبير».

بينما أكد سهيل الحميري، أن «الجميع يدرك أن السباق الرئيس سيكون المرتقب، فيما شكل السباق التمهيدي الثاني محطة مهمة للتحضير، والأبرز أنه جاء بالتزامن مع احتفالات يوم الاتحاد، ما أضفى علينا سعادة كبيرة وجعلنا نشارك بكل قوة وتحفيز».

أما خالد علي النعيمي، فشدد على أن «السباق التمهيدي الثاني واكب التوقعات من حيث القوة والتنافس، وهو ما يجعلنا ندرك أن المنافسة ستكون على أشدها في السباق الرئيس، والكل يريد أن يتوج باللقب هذا العام».

السباق التمهيدي الثاني يشهد تفوق الغفلي والحميري والنعيمي.

عبدالله بن دلموك: «السباق الرئيس في 6 يناير سيكون مفتوحاً لجميع الفئات».

طباعة