4 مبدعين يستعرضون الثقافة العربية لطلبة «وادي الحجارة»

صورة

نظمت هيئة الشارقة للكتاب، ضمن البرنامج الثقافي الذي قدمته الإمارة خلال مشاركتها ضيف شرف معرض جوادالاهارا الدولي للكتاب في دورته الـ36، أربع زيارات مدرسية لعدد من مدارس مدينة جوادالاهارا (وادي الحجارة)، وغيرها من المدن المكسيكية.

وعلى مدار أربعة أيام، شارك في الزيارات أربعة كتّاب إماراتيين وعرب، قدموا مجموعة من الندوات وورش العمل والجلسات القرائية والنقاشية، التي تناولت الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات، وعرفت الطلبة المكسيكيين بالثقافة الإماراتية والعربية، واستعرضت دور الشارقة ومشروعها الثقافي القائم على التبادل والحوار الثقافي، وترسيخ الروابط والعلاقات المثمرة والبناءة مع كل ثقافات العالم.

وبدأت أولى الزيارات المدرسية مع الكاتبة والرسامة علياء الشامسي، التي شاركت في العديد من المعارض الفنية والدولية للكتاب، وتشغل حالياً منصب مديرة البرمجة الثقافية في متحف اللوفر أبوظبي، إذ قدمت ملامح من تجربتها في الكتابة والرسم، واستعرضت المسار الذي مضت فيه، وعرّفت الجمهور بأول تجربة لها في الكتب الصامتة التي قدمت فيه كتابها «ليل ونهار»، وصنف بين أوائل الكتب الصامتة الصادرة في الإمارات.

بينما قدم الكاتب والشاعر والناقد علي العبدان، خلال زيارته لإحدى المدارس، صورة حيّة عن واقع الفنون في الإمارات، وما تشهده من اهتمام بالموسيقى والتراث والرسم، متوقفاً عند الحراك النقدي للفنون، وما يشكله من إضافة لتطوير لفنون وتجارب المبدعين في الإمارات.

وتواصلت الزيارات مع الكاتبة صالحة عبيد، مؤسسة مشروع «جمعية المثقفين»، إذ تحدثت عن الفرص التي يملكها الكتاب الشباب في الإمارات لتقديم نتاجهم الإبداعي والمعرفي للجمهور المحلي والعربي والعالمي، مشيرة إلى تجربة حضورها ضمن وفد الشارقة المشارك في المعرض، وتأثير ذلك على تواصلها واطلاعها على مبدعين من مختلف بلدان العالم. واختتم برنامج الزيارات المدرسية مع الروائي والمترجم محسن الرملي، الحاصل على درجة الدكتوراه من كلية الفلسفة في جامعة مدريد في عام 2003، الذي قدم إطلالة على واقع الأدباء العرب في المهجر، واستعرض دور الإمارات في فتح الأفق أمامهم لتوسيع حضورهم لدى جمهور القراء العرب، إذ رشحت روايته إلى جائزة البوكر للرواية العربية في عام 2021.

طباعة