«عيشي بلادي» وتراث وأجواء بهيجة في مقر مجموعة الإمارات

أحمد بن سعيد اطلع على أركان وفعاليات الاحتفالية. من المصدر

احتفلت مجموعة الإمارات بعيد الاتحاد الـ51 في مقرها الرئيس بدبي، وسط أنشطة ثقافية وعروض حية متنوّعة، لإلقاء الضوء على تراث الدولة ومستقبلها. وقام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، بقطع قالب الحلوى التقليدي احتفالاً بهذه المناسبة، وتجوّل بين مختلف الأكشاك والعروض.

وشكلت رقصة «العيالة» التقليدية، التي أدتها فرقة الشارقة الوطنية إضافة بهيجة لأجواء الاحتفالات التي شارك فيها موظفو مجموعة الإمارات. وعرضت سيدات إماراتيات ملامح من التراث، مثل البراقع المصنوعة يدوياً ومنسوجات التلي، بالإضافة إلى كشك فن الحناء، وعروض القطع الأثرية التقليدية، وتقديم القهوة العربية. واستمتع أطفال الموظفين أيضاً بالأنشطة في ركن مخصص لهم.

واعتلى المسرح سبعة موسيقيين إماراتيين محترفين من الأوركسترا الوطنية، وعزفوا النشيد الوطني «عيشي بلادي» وأغاني محلية باستخدام الآلات التقليدية مثل العود والقانون.

وحظيت احتفالات مجموعة الإمارات بعيد الاتحاد هذا العام بدعم «مجلس شباب مجموعة الإمارات»، الذي يضم 10 إماراتيين يعملون في مختلف الأقسام. وكانت الهيئة الاتحادية للشباب قد بادرت بإنشاء مجالس الشباب في مختلف مؤسسات الدولة بهدف تمكين وتقوية صناع المستقبل في المجتمع، وإلهام الإماراتيين وتوفير الفرص للمواهب المحلية لإبراز إبداعاتهم من خلال منصات مختلفة. وساعد مجلس شباب مجموعة الإمارات في اختيار المواهب الإماراتية ومقدمي الأعمال للمساهمة في أنشطة عيد الاتحاد.

طباعة