51 فعالية متنوعة استقطبت 2753 زائراً

«صندوق القراءة دبي».. ثقافة المعرفة بمعايير السعادة

صورة

نجحت مبادرة «صندوق القراءة»، التي تنظمها هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، تحت مظلة «مدارس الحياة»، في تحقيق نتائج لافتة تُعبّر عن جهود «دبي للثقافة» ومساعيها في بناء مجتمع قارئ، يتسلح بالعلم والمعرفة، إضافة إلى تحقيقها نسبة 94% على مؤشر السعادة

51 فعالية متنوعة شهدتها نسخة «صندوق القراءة» لهذا العام، التي اختتمت فعالياتها، وتوزعت بين جلسات قرائية وحلقات نقاشية وورش عمل إبداعية وتفاعلية، تمكنت من استقطاب 2753 زائراً من شتى أنحاء الدولة، يمثلون مختلف الفئات العمرية والجنسيات، من بينهم 42 فرداً من أصحاب الهمم، ما يؤكد على أهمية برنامج المبادرة التي تأتي ضمن جهود «دبي للثقافة» الرامية إلى التشجيع على القراءة، وجعلها ثقافة يومية، انطلاقاً من التزام الهيئة بدعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2016 – 2026 الهادفة إلى ترسيخ القيم الثقافية في المجتمع، ودعم كل مجالات الثقافة من فنون وآداب.

وكانت الفعاليات التي عقدت في «الجاليريا المركزية في مردف سيتي سنتر» على مدار 10 أيام، قد شهدت مشاركة 1264 مبدعاً، أضاؤوا جميعاً على المشهد الثقافي المحلي وما يتمتع به من ثراء وحضور على أرض الواقع، وهو ما رفع نسبة رضا الجمهور عن الفعاليات التي حققت نسبة 94% على مؤشر السعادة، ليعكس ذلك تفرد المبادرة التي تدعم برامج المكتبات العامة في دبي، والهادفة إلى إثراء المخزون الفكري لكل فئات المجتمع، بفضل ما تقدمه من تنوع معرفي وتعليمي وترفيهي.

وفي الوقت الذي شهدت فيه مسابقة «صندوق القراءة» مشاركة 347 زائراً، أطلت نسخة الصندوق الأخيرة على الجمهور، حاملة في جعبتها 11 كتاباً حديثاً صدر بعضها بالعربية والأخرى بالإنجليزية، تنتمي إلى كل أصناف الأدب والمعرفة، في حين شهدت الفعاليات حضور نخبة من الكتاب والأدباء الإماراتيين، على رأسهم الكاتب علي أبوالريش، والشاعر أحمد العسم، والشاعرة مريم الزرعوني، وأميرة بوكدرة، وبدور البدور، وعفراء البنا، والإعلامية صفية الشحي، والباحث سالم هلال، والفنان علي العبدان، وغيرهم من الأدباء الذين قدموا للجمهور عصارة خبراتهم في تجارب الكتابة والتأليف، والنقد الأدبي وتحليل القراءة، إضافة إلى آرائهم حول مستقبل النشر العربي.

طباعة