باسمة المصباحي: الكتب تمنحنا إجابات لا تقدمها الحياة اليومية

باسمة المصباحي. من المصدر

قالت الأديبة والمترجمة باسمة المصباحي، إن بدايتها في عالم التأليف والترجمة كانت مع قراءة الكتب، «فعبر الكتب نستطيع أن نجد إجابات لا تجيب عنها الحياة اليومية، ونستطيع أن ننهل من تجارب أخرى، حيث نجد فيها أنفسنا، وبعد فترة يجمع الإنسان من هذه القراءات ما يفيض عنه ويود أن يشارك به غيره سواء كان كتابة ذاتية أو مع الآخرين».

وأضافت خلال جلسة بعنوان «الشاب مؤلفاً ومترجماً» ضمن فعاليات معرض الكتاب: «»الإنسان لا يعتمد فقط على ردود الفعل من الآخرين قدر الاعتماد على الشغف ومواصلة المسيرة لتحقيق شيء يود تحقيقه، ففي كل مكان يوجد من يشجع ويوجد من يحبط، وعلى الإنسان أن ينتقي لمَن يستمع ومن الذي يأخذ منه التشجيع والنقد ويبني عليه مسيرته.

وتابعت:بدأت القراءة باللغة الإنجليزية بما أن دراستي كانت بالإنجليزية، وكانت مستمرة بعد الجامعة وأثناء العمل ثم عدت إلى اللغة العربية ووجدت صعوبة في البداية لكن مع الاستمرار تطورت اللغة وخصوصاً في المنشورات الأدبية.

وأكدت أهمية إدخال التحسينات على المحتوى قبل التحرير والنشر، منوهة إلى أهمية ألا يتجه أحد للترجمة إلا إذا كانت هناك إضافة نوعية أو تدريباً على الكتابة. وأشارت إلى أن المترجم العربي يعتمد على النص فقط، والناشر ينشره كما يأخذه من الكاتب مباشرة، لكن في الغرب يوجد فريق كامل للتدقيق والملاحظة.

طباعة