سلطان القاسمي يوجّه بتخصيص منحة لترميم متحف صاحب «الأجنحة المتكسرة»

الشارقة تجدّد إرث جبران خليل جبران في مسقط رأسه

منحة حاكم الشارقة للمتحف ستتواصل على مدار 5 سنوات. من المصدر

وجّه صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتقديم منحة لترميم وتحديث متحف جبران خليل جبران في بلدة بشري اللبنانية (مسقط رأس جبران)، والعمل على صون المقتنيات وترميم القطع الفنية من صور، ومخطوطات، وأدوات، وكتب، ولوحات فنية، إضافة إلى تزويده بأحدث تقنيات العرض المتحفية.

وتأتي المنحة التي ستتواصل على مدار خمس سنوات، في إطار سلسلة مبادرات صاحب السموّ حاكم الشارقة، لتقدير الرموز الثقافية في المنطقة والعالم، ورعاية المؤسسات الحاملة للقيم النبيلة، إذ يعرض المتحف سيرة الأديب والفيلسوف العالمي جبران خليل جبران، ويضيء على سيرته الأدبية والفنية.

وكشفت لجنة متحف جبران، أن منحة صاحب السموّ حاكم الشارقة، ستنفق على طباعة مجموعة مختارة من مؤلفات جبران، وهي: «النبي»، و«مجنون»، و«الأجنحة المتكسرة»، و«الرسومات العشرون»، و«اقلب الصفحة»، و«المسكن النهائي»، إضافة إلى إصدار فيلم وثائقي.

وأوضحت أن المتحف سيستفيد من المنحة في تجديد وتجهيز غرفة للقراءة، والعمل على تركيب هيكل لوحة في إحدى غرف المتحف، وتوفير وتركيب أجهزة لوحية على جدران المتحف، لتسهيل وصول الجمهور للمعلومات المتعلقة بالمعروضات.

وكان صاحب السموّ حاكم الشارقة، قد افتتح في 2021 معرض «إطلالة على الروح»، الذي نظمه «بيت الحكمة»، بالتعاون مع «لجنة جبران الوطنية»، ومتحف جبران، وشهد عرض 34 عملاً فنياً أصيلاً لجبران. وثمّن مسؤولو متحف جبران مكرمة صاحب السموّ حاكم الشارقة، وأكدوا أن مثل هذه الجهود ليست غريبة على سموّه، الذي يعدّ رمزاً على مستوى العالم في دعم الثقافة والمثقفين، ورعاية المكتسبات الإنسانية، وحماية إرث المبدعين، والمؤسسات الثقافية، والمعالم التاريخية ذات البُعد الحضاري.

مسؤولو المتحف:

• «مثل هذه الجهود ليست غريبة على صاحب السموّ حاكم الشارقة، الذي يعدّ رمزاً لدعم الثقافة والمثقفين، ورعاية المكتسبات الإنسانية».

طباعة