يستمر في سوق القطارة بالعين حتى 20 الجاري

مهرجان الحِرف يحتفي بإرث إماراتي عريق

المهرجان يسلط الضوء على أبرز الحرفيين الموهوبين. من المصدر

تحت شعار «حرفة الأجداد، فخر الأحفاد» في سوق القطارة بالعين، انطلقت فعاليات النسخة الثامنة من مهرجان الحرف والصناعات التقليدية التي تستمر حتى نوفمبر الجاري.

تحفل نسخة هذا العام من المهرجان - الذي افتتحه رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي محمد خليفة المبارك أخيراً - ببرنامج حافل بالفعاليات الثقافية الحيّة، والأنشطة، وورش العمل، والعروض التي تحتفي بتراث الإمارات العريق من الحرف والصناعات التقليدية، وتُشجّع على المحافظة عليها وتطويرها، مع تسليط الضوء على أبرز الحرفيين الموهوبين في هذا القطاع.

وقال وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي سعود الحوسني: «يُعدّ مهرجان الحرف والصناعات التقليدية إحدى أهم الفعاليات على أجندتنا الثقافية، ومنصة مثالية للحفاظ على إرثنا العريق وضمان استدامة تناقله عبر الأجيال. كما يركز على دعم الموهوبين في هذا المجال، من خلال إتاحة الفرص المهنية والإبداعية الجديدة أمامهم، وتزويدهم بالأدوات والوسائل اللازمة، والتعريف بهم على نطاق واسع، بما يضمن لهم تأسيس حياة مهنية مزدهرة تُعنى بالفنون التراثية الأصيلة».

وفي إطار فعاليات المهرجان، سيحظى الزوار بفرصة للاستمتاع بالعروض الحرفية المباشرة التي تُظهر الأدوات والأساليب التقليدية المستخدمة لابتكار مجموعة من المصنوعات اليدوية الإماراتية الجميلة والفريدة من نوعها.

ويتضمّن المهرجان عروضاً تُقدمها الفرق الشعبية والفنانون المعروفون، من ضمنها «العيالة»، والبرامج الثقافية والتراثية التفاعلية، والمسابقات، وعروض الصقور، والسوق المخصّصة لعرض مجموعة متنوّعة من المصنوعات والملابس والأطعمة التقليدية، وغيرها. ويُسهم المهرجان في تعريف الأجيال الجديدة عن كثب بالثقافة الإماراتية، من خلال توفير تلك الفرصة لهم ليتأملوا كل تلك التفاصيل التي نسجت الروابط الاجتماعية التاريخية بأيدي الأجداد.

ويستضيف مركز القطارة للفنون على هامش المهرجان برنامج «السويعية»، وهو عبارة عن سلسلة من ورش العمل التراثية.

«أصوات من الإمارات»

ينظم مهرجان الحرف والصناعات التقليدية في العين، الموسم الثاني من ذاكرة الأغنية الإماراتية ضمن برنامج الدائرة الموسيقي «أصوات من الإمارات» بمشاركة نخبة من الفنانين، وهم، عبدالمنعم العامري، عريب حمدان وعمر سهيل. ويوفر المهرجان للطلبة خلال الفترة الصباحية جولات مدرسية برفقة مرشدين تعليميين.

سعود الحوسني:

«المهرجان يركّز على دعم الموهوبين في الصناعات التقليدية، من خلال إتاحة الفرص المهنية والإبداعية الجديدة أمامهم».

طباعة