مزيد من التعاون والعمل المشترك

«هيئة الكتاب» و«لقاء ريميني»: مبادرات جديدة في الطريق

صورة

ناقشت هيئة الشارقة للكتاب، ومؤسسة «لقاء ريميني» الإيطالية، المعنية بتعزيز الصداقة بين الشعوب، فرص مزيد من التعاون بين الجانبين على ضوء مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان العام الماضي.

واستعرض الجانبان مجالات العمل المشترك من خلال المعارض والمنصات والمؤسسات الثقافية في الشارقة وإيطاليا، وتبادل المشاركات في كل من معرض الشارقة الدولي للكتاب ولقاءات ريمني السنوية، كمنصتين لاستضافة المبدعين والمفكرين والأدباء والفنانين، إلى جانب بحث إطلاق مبادرات مشتركة لتعزيز الحوار والتواصل الثقافي الإماراتي الإيطالي والأوروبي، وفتح جسور التعاون بين الأدباء والمثقفين والمترجمين من الجانبين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب في الدورة 41، وجمع بين رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري، ورئيس مؤسسة «لقاء ريميني» الإيطالية برنارد شولز، بحضور المنسق العام للمعرض خولة المجيني، وأستاذ الأدب العربي بالجامعة الكاثوليكية بميلانو، الدكتور وائل فاروق.

وقال أحمد العامري: «بحثنا خلال اللقاء إمكانية زيادة فرص التعاون والتنسيق مع الجانب الإيطالي، تفعيلاً لمذكرة التفاهم الموقعة في وقت سابق من العام الماضي بين هيئة الشارقة للكتاب ومؤسسة لقاء ريمني، وإمكانية إطلاق مبادرات جديدة لتطوير آليات التواصل الثقافي بين المؤسسات الإبداعية ذات الصلة بإنتاج المعرفة في الإمارات وإيطاليا وأوروبا».

ورافقت خولة المجيني، برنارد شولز في جولة، تفقد خلالها عدداً من الأجنحة ودور النشر المشاركة، وكان أبرزها الجناح الإيطالي، ضيف شرف الدورة 41 من المعرض. وأشاد شولز بالبرنامج الثقافي الذي تقدمه بلاده خلال مشاركتها، والذي من شأنه أن يسهم في تعزيز الحوار الثقافي بين الإمارات وإيطاليا.

 

طباعة