سلطان العميمي: «بيوت مدينة الشارقة» وثيقة مرجعية ثمينة

صورة

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ41، الكاتب والروائي سلطان العميمي، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومدير أكاديمية الشعر، في ندوة ثقافية حول كتاب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، «بيوت مدينة الشارقة والقرى المجاورة لها وساكنوها»، أدارتها الكاتبة عائشة سلطان.

وقال سلطان العميمي: «يُعد (بيوت مدينة الشارقة) أول كتاب من نوعه يصدر في دولة الإمارات، وهو كتاب رائد في فكرته التي توثق ذاكرة المكان، وقد اتبعها كوكبة من أبرز أدباء العالم البارزين، الذين فاز بعضهم بجائزة نوبل للآداب».

وأكد العميمي أن صاحب السمو حاكم الشارقة يرى من خلال نظرته البحثية الثاقبة أن كل حي أو منطقة في الشارقة تحمل أهميتها، لذلك فإنه عمل على إعادة إحياء خريطة الشارقة القديمة بأحيائها وفرجانها، وحجم السكان وخصائصهم وتوزعهم الجغرافي فيها، ونسبة الوفيات والمواليد، وعدد أفراد الأسرة التي كانت موجودة، وهو ما يمثل وثيقة تاريخية جغرافية اجتماعية معرفية عن إمارة الشارقة في الستينات من القرن الماضي.

وأشار العميمي إلى أن الكتاب يفيد الباحث في توثيقه تاريخ شخصيات الشارقة من الأعلام الذين أثروا المشهد الثقافي والأدبي، وشكلوا نواة للعلم في الإمارة، كما أنه يمثل دليلاً للعائلات لمعرفة أصولها الممتدة، لافتاً إلى أن الكثير من الأفراد لا يعلم أجداده الأباعد، وهذا يجعل من الكتاب مصدر إثراء لذاكرة الأجيال، حيث يعود بهم إلى أصولهم وجذورهم.

وقال رئيس اتحاد أدباء وكتاب الإمارات: «كتاب صاحب السمو حاكم الشارقة يحمل قيمة مهمة ومرجعية للباحثين وأصحاب الدراسات المرتبطة بالحياة الاجتماعية والاقتصادية في الإمارة، والتي أسست نهضة علمية أو اقتصادية رائدة في الإمارة».

طباعة