نسخة ثانية من الحدث الأول من نوعه في المنطقة

«بودفست دبي» يجمع أبرز صُنّاع المحتوى الصوتي العربي

صورة

ينظّم نادي دبي للصحافة يوم 21 نوفمبر الجاري، النسخة الثانية من «بودفست دبي»، الحدث الأول من نوعه في المنطقة المعني بقطاع «البودكاست»، بمشاركة أبرز صُنّاع المحتوى الصوتي العربي، والمؤسسات الإقليمية المتخصصة في التدوين الصوتي، وجمع من الإعلاميين والمهتمين بهذه الصناعة في المنطقة، تأكيداً على مكانة دبي مدينة المستقبل ومركزاً رئيساً للإعلام في المنطقة، ونقطة انطلاق الصناعات الإعلامية المتطورة.

وسيناقش الحدث، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، مستقبل «البودكاست» في المنطقة العربية، وسُبل تحويل المحتوى الصوتي إلى منتج احترافي، وبحث المقومات التي من شأنها الإسهام في تعزيز معدلات نمو سوق هذه الخدمة الإعلامية الصاعد بقوة في المنطقة، إلى جانب دور المؤسسات والمنصّات الإعلامية في دعم هذا التوجه الذي تقوده دبي، باعتبارها واحدة من أهم أسواق «البودكاست» وإنتاج المحتوى الصوتي على مستوى العالم العربي.

أكبر تجمع من نوعه

أكدت نائبة الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام رئيسة نادي دبي للصحافة، منى غانم المرّي، أن «بودفست دبي» هو أكبر تجمع من نوعه لـ«البودكاسترز» والإعلاميين والمهتمين بهذه الصناعة في المنطقة العربية، فضلاً عن أهم الشركات المتخصصة في هذا المجال، ما يجعله في نسخته الثانية بداية مهمة ومؤثرة لمرحلة جديدة من تطوير «البودكاست» والمحتوى الصوتي الآخذ في النمو والانتشار في المنطقة أسوة بتطوره السريع عالمياً.

مدينة المستقبل

وقالت المري: «إن تنظيم النسخة الثانية من الحدث يرسخ مكانة دبي مدينة المستقبل، ويؤكد إسهامها في دفع مسيرة تطوير الإعلام، كما يأتي من منطلق الحرص على تعزيز صناعة المحتوى الصوتي ومواكبة المتغيرات المتسارعة والتوجهات الرقمية الجديدة في عالم الإعلام، وتحديد أفضل سُبل توظيف التكنولوجيا في الارتقاء بالمحتوى وفق معايير ومواصفات فرضتها البيئة الرقمية التي يسارع العالم الخُطى في الانتقال إليها، وفي مقدمته دبي التي قطعت شوطاً كبيراً في هذا الاتجاه».

آفاق عربية

وأكدت مديرة نادي دبي للصحافة، الدكتورة ميثاء بوحميد، أن دبي بما تتمتع به من رؤية واضحة لمتطلبات التطوير في المستقبل، وبنى تحتية رقمية عالمية المستوى، جديرة بقيادة حوار مهني شامل هدفه تسريع وتيرة التطوير الإعلامي في المنطقة، وقالت: «يمثل المحتوى الصوتي أساساً مهماً لتطوير المنصّات الإعلامية المستقبلية، فقد ارتفعت نسبة استهلاك المحتوى الصوتي في المنطقة بحسب مؤشرات وإحصاءات (أبل بودكاست)، والتي تشير أيضاً إلى زيادة شعبية (البودكاست) في المنطقة العربية».

وأضافت مديرة نادي دبي للصحافة: «سنلقي من خلال (بودفست دبي) الضوء على الفرص المثالية القائمة أمام صُنّاع المحتوى العرب للانطلاق ببرامج متخصصة في مجالات مختلفة، وتقديمها من خلال أدوات صناعة وإنتاج المحتوى المتاحة للأفراد والشركات. ولاشك في أن انتعاش القطاعات الإعلامية المستقبلية، والتطور الحاصل في سياسات إنتاج وبث المحتوى الصوتي المتبعة، أخيراً، من قبل مزوّدي خدمة البث الصوتي، عوامل تشكل فرصاً استثمارية مهمة يجب أن تنظر إليها المؤسسات الإعلامية بتخطيط مسؤول لدعم المحتوى الهادف العربي والأجنبي».

مشاركة واسعة

يشارك في النسخة الثانية من «بودفست دبي»، جمع من أبرز صُنّاع «البودكست» والمحتوى الصوتي، فضلاً عن عدد كبير من الإعلاميين والمهتمين بهذه الصناعة الواعدة، وذلك في إطار حرص النادي على إشراك جميع المعنيين بهذا القطاع الإعلامي الجديد في حوار هدفه وضع تصورات واقعية لكيفية الارتقاء به وتعظيم مردوده الإيجابي.

أفكار

يتيح «بودفست دبي»، الذي سيُقام في مقر نادي دبي للصحافة في «ون سنترال» مركز دبي التجاري العالمي، فرصة لجميع صُنّاع المحتوى الصوتي والمعنيين بهذه الخدمة الإعلامية سريعة النمو والانتشار، لمشاركة أفكارهم ورؤاهم حول واقع ومستقبل صناعة المحتوى الصوتي عربياً في ضوء تطوره المتسارع عالمياً، ومتطلبات تعزيز فرص نمو هذه الصناعة في العالم العربي وإعداد البُنى التحتية اللازمة لذلك.

طباعة