سباق محموم على جائزة غونكور الأدبية لعام 2022

يبدو السباق المحموم للحصول على جائزة غونكور، التي يُعلَن اسم الفائز بها اليوم، مفتوحاً جداً على كل الاحتمالات هذه السنة، إذ إن معظم المتأهلين إلى المرحلة النهائية، وبينهم كاتبان في الثلاثينات من العمر، وآخر مرشح عن روايته الأولى، لم يكن يُعتبَر من أصحاب الحظ الأوفر لنيل المكافأة الأدبية الفرنسية الأرفع.

من مطعم «دروان» في باريس، تعلِن أكاديمية غونكور في وقت الغداء الاسم الذي اختارت منحه الجائزة، من بين المرشحين الأربعة جوليانو دي إمبولي وبريجيت جيرو وكلويه كورمان وماكنزي أورسيل.

في الواقع، كان الإيطالي السويسري جوليانو دي إمبولي المرشح عن روايته «ساحر الكرملين» الصادرة عن دار «غاليمار»، من بين المتنافسين الأوفر حظاً، قبل أن يحصل الخميس على الجائزة الكبرى للرواية من الأكاديمية الفرنسية.

وطوال الأعوام المنصرمة، لم ينجح سوى كاتبين اثنين في تحقيق الفوز المزدوج والجمع بين الجائزتين، أحدهما أجنبي هو الأميركي جوناثان ليتل، الذي نال لاحقاً الجنسية الفرنسية، إذ حصل على جائزة غونكور عام 2006 عن روايته «المتسامحات» عن ضابط في قوات الأمن الخاصة النازية، والثاني الفرنسي باتريك رامبو عام 1997 عن «المعركة» التي تتناول معركة نابوليونية.

ويعود ذلك إلى أن كلاً من الأكاديميتين اللتين تفتقد علاقتهما إلى الود، تحرص على أن تتمايز في خيارها.

أضف إلى ذلك أن «قاعدة دوكوان الاجتهادية»، التي سميت كذلك تيمناً برئيس أكاديمية غونكور ديدييه دوكوان، تقضي بعدم جواز حصول كتاب واحد على اثنتين من جوائز الخريف الأدبية.

وقال دوكوان لوكالة فرانس برس، قبيل تسليم جائزة غونكور عام 2021 «يجب ألا ننسى أصدقاءنا وحلفاءنا أصحاب المكتبات. إذا منحنا كتاباً واحداً جائزتين، لن يستقطب الاهتمام في الواجهة سوى كتاب واحد».

لم ينزعج جوليانو دي إمبولي من هذه المسألة لدى تسلّمه جائزته تحت قبة الأكاديمية الفرنسية. فكتابه نُشر في أبريل لا عند بداية الموسم الأدبي في أغسطس، ولم يكن تالياً يضع في حسبانه الحصول على أي جائزة عن روايته الأولى. أما في صفوف منافسيه الثلاثة، فتفتقر الصورة إلى الوضوح.

فمن المعروف أن عدداً من أعضاء لجنة التحكيم تأثروا كثيراً برواية الفرنسية بريجيت جيرو «العيش سريعاً»، الصادرة عن دار «فلاماريون»، وفيها تستعيد الأحداث غير المتوقعة التي أفضت إلى مقتل زوجها في حادث دراجة نارية عام 1999.

ولم تكن الكاتبة المتحدرة من مدينة ليون، التي سبق أن رُشحت لجوائز الخريف الأدبية عن روايات أخرى لها، تتوقع أن يصل هذا الكتاب بالذات إلى حد اختياره للمنافسة من أكاديمية غونكور.

كذلك يبدو أن رواية كلوي كورمان «الأخوات تقريباً» عن دار «سوي»، التي تجري فيها تحقيقاً مع قريبات والدها اللواتي كن في طفولتهنّ ضحايا محرقة اليهود، أقنعت أعضاء آخرين في لجنة التحكيم.

وقد تأتي المفاجأة من ماكينزي أورسيل (من هايتي) التي رُشحت عن كتابها «مجموع إنساني» الواقع في 600 صفحة، ويتناول عالم بعد الموت. وفي حال فازت أورسيل، ستكون حققت أول جائزة غونكور لدار «ريفاج» التي صدرت عنها روايتها، وسيشكّل إنجازها مفخرة كبيرة لبلدها الفرنكوفوني الواقع في منطقة الكاريبي، والذي يتسم بتراث أدبي غني.

وتعتبر غونكور التي تضم لجنة التحكيم فيها سبعة رجال وثلاث نساء أرفع الجوائز الأدبية الفرنسية. وتشكّل هذه الجائزة التي تُمنح قبل فترة عيد الميلاد دفعاً قوياً لمبيعات الكتاب الذي يحصل عليها، إذ تصل إلى مئات الآلاف من النسخ، وهو رقم أعلى بكثير من المبيعات الحالية للكتب الأربعة.

وتترافق الجائزة مع شيك بقيمة 10 يورو يفضّل الحاصل عليه إجمالاً وضعه في إطار بدلاً من إيداعه حسابه المصرفي.

 

طباعة