أطلقها سلطان القاسمي.. وأكد أهمية الحفاظ على «العربية» والأصالة

المعجم التاريخي يهدي لغتنا الجميلة 19 مجلداً جديداً

صورة

أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، في مقر مجمع اللغة العربية بالشارقة، 19 مجلداً جديداً من المعجم التاريخي للغة العربية، بحضور أعضاء مجلس الأمناء وأعضاء المجمع من رؤساء اتحادات ومجامع 14 مجمعاً لغوياً من 12 دولة.

وتغطي المجلدات الـ19 الجديدة من المعجم التاريخي للغة العربية أربعة أحرف هي «الحاء والخاء والدال والذال»، ليصبح العدد الكلي للحروف التي تمّ تحريرها إلى الآن تسعة أحرف، من الهمزة إلى الذال، وبذلك ارتفع عدد المجلدات المنجزة من المشروع إلى 36 مجلداً، تم إصدارها وتجليدها وإخراجها وطباعتها في منشورات القاسمي بالشارقة، في إنجاز تاريخي غير مسبوقٍ يضاف إلى جهود صاحب السمو حاكم الشارقة في دعم اللغة العربية.

ورحّب صاحب السمو حاكم الشارقة بالحضور من أعضاء المجمع من مختلف الدول، مشيداً بما قدموه من جهود كبيرة في العمل على المعجم التاريخي الذي يعد أحد الإنجازات القيّمة التي يجب العمل والبناء عليها لنشر وتعلم وتعليم اللغة العربية، وتناول سموه أهمية المجامع اللغوية في الحفاظ على اللغة العربية، وقيادتها للأفكار التي تجعل العربية في مكانها الصحيح دراسةً وحفظاً وتعلماً وتعليماً.

جزء من المسؤولية

وأعلن صاحب السمو حاكم الشارقة عن وقفٍ يُخصص لدعم هذه المجامع على أداء رسالتها على الوجه الأكمل، على أن يكون الوقفُ بإمارة الشارقة، لافتاً سموه إلى أهمية إقامة مراكز خاصة تعود ملكيتها للمجمع الذي فيه، حيث إن هذا نوع من المدّ لإبقاء هذه اللغة موجودة في الواقع العربي، وهو جزء من المسؤولية التي يضطلع بها سموه على نحو خاص.

وتناول صاحب السمو حاكم الشارقة الجهود الكبيرة في دعم تعلم اللغة العربية بالشارقة، ورؤية وفكرة إقامة الجامعة القاسمية التي جاءت تتويجاً لجهود سموه في دعم اللغة العربية والإسلام قائلاً: «قمنا هنا في الشارقة بإنشاء الجامعة القاسمية، وهذه جامعةٌ خاصةٌ بي أنا، وهي تخرّج أعداداً كثيرة من الطلبة من اليابان إلى الأميركيتين».

وأكد سموه أهمية الحفاظ على التقاليد العربية والأصالة في أي مكان وزمان من كل أفراد المجتمع، لأن ذلك جزء يتكامل مع التحدث باللغة العربية ويظهر الانتماء والأصالة، لافتاً سموه إلى أنه يجب أن تكون اللغة العربية ظاهرةً وواضحةً في مظهرنا وإيماننا وعقيدتنا.

حلم أصيح واقعاً

وقال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، «لقد عملنا على إقامة المؤسسات الخاصة باللغة العربية، وثبتناها بمراسيم وقوانين وذلك للمحافظة عليها، وحتى لا نجعلها في مهب الريح، ونجعل العاشقين لهذه اللغة هم المسؤولين عنها».

واختتم سموه كلمته بالحديث عن تاريخ الشارقة العريق، إذ جاء ذكرها في تقرير القائد الذي بعثه الإسكندر الأكبر عند مجيئه إلى فارس سنة 331 ق. م، مشيراً سموه إلى اهتمام الشارقة وأهلها باللغة والأدب والشعر، ودورها في دعم ونشر العلم والمعرفة.

من جانبهم، قدم عدد من الحضور من أعضاء المجمع شكرهم وتقديرهم الكبيرين إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على ما يقدمه لدعم اللغة العربية وجهود الارتقاء بها، عبر متابعة دائمة، وتوجيهات ثاقبة، ما جعل المعجم التاريخي للغة العربية يرى النور بعد أن كان حلماً.

سلطان القاسمي:

■ «أقمنا مؤسسات خاصة باللغة العربية، وثبتناها بقوانين حتى لا نجعلها في مهب الريح».

■ «المعجم التاريخي أحد الإنجازات القيّمة التي يجب العمل والبناء عليها لنشر اللغة العربية».

الأجزاء الأولى

في افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب 2021، كان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قد أطلق الأجزاء الـ17 الأولى من المعجم التاريخي للغة العربية، بالتزامن مع إطلاق سموه أيضاً الموقع الرسمي للمعجم، ليكون متاحاً أمام الجمهور، والذي يمكن من خلاله للباحثين والمهتمين تصفُّح المجلدات المنجزة، والبحث عن الجذور والمداخل، بالإضافة إلى إمكانية تصفُّح المدونة الرقمية للمعجم، وما تحويه من كتب وعناوين تم الاعتماد عليها لإعداد الأجزاء الأولى من المعجم، وأسماء المحررين والخبراء ورؤساء المجامع اللغوية العربية المشاركين في المشروع.

مناقشة المسيرة

ترأس صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى لمجمع اللغة العربية بالشارقة، صباح أمس اجتماع مجلس أمناء المجمع، في مقره بالمدينة الجامعية. ورحب سموه في بداية الاجتماع بالحضور من الأعضاء، مشيداً سموه بجهود المجمع خلال الفترة الماضية في مختلف مجالات دعم اللغة العربية والاهتمام بها وبتوثيقها والبحث العلمي فيها، وما تحقق منها.

وخلال الاجتماع، وقّع صاحب السمو حاكم الشارقة بصفته الرئيس الأعلى لمجمع اللغة العربية بالشارقة قراراً بشأن تشكيل أعضاء المجمع.

وتكون مدّة العضويّة في المجمع ثلاث سنوات، قابلة للتّجديد لمدّة أو مدد مماثلة، ويجوز إعادة تعيين من انتهت مدّة عضويّتهم. وناقش الاجتماع مسيرة مجمع اللغة العربية بالشارقة، والمجهودات التي يقوم عليها، ضمن جهوده لتحقيق أهدافه المرسومة.

كما تناول الاجتماع خطط المجمع المستقبلية في تطوير تعلم وتعليم ونشر اللغة العربية والتعاون مع عدد من المؤسسات المعنية بها، ما يسهم في توسيع أنشطة المجمع، والارتقاء بمختلف الأعمال لخدمة اللغة العربية.

36

مجلداً، يصل إليها العدد الكلي المنجز من «المعجم».

9

أحرف، من الهمزة إلى الذال، تم إنجازها من المشروع الكبير.

طباعة