اطّلعت على كنوزه الفنيّة ضمن مشاركتها في احتفالية «قلب واحد»

نورة الكعبي: متحف الفن الحديث صرح يعكس مكانة مصر

صورة

أكّدت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، أن «متحف الفن المصري الحديث يحمل قيمة استثنائية، إذ يحتضن كنوزاً معرفية ومقتنيات تدل على حقبة زمنية عريقة تشهد على المكانة الكبيرة لجمهورية مصر العربية الثقافية معرفياً وفكرياً وثقافياً، وتعكس الثقل المهم الذي تحظى به مصر، فالمتحف يضم آلاف الأعمال المهمة لروّاد الفن المصري الحديث بداية من القرن الـ20 للعديد من الأسماء المهمة، كما يستعرض لزوّاره سجلاً بصرياً يرصد تاريخ الحركة التشكيلية المصرية منذ عام 1887 حتى عام 1975، إلى جانب عرضه لأعمال من بواكير المشروعات الإبداعية لكبار الفنانين المصريين، ما يجعله يحظى بهذه المكانة والسُمعة التي نعتز بها كعرب».

وأضافت الكعبي: «تربط دولة الإمارات ومصر علاقات تاريخية أخوية أثمرت العديد من المشروعات الرائدة التي تصبّ في مصلحة البلدين الشقيقين، وإننا نعتزّ بهذه الشراكات والعلاقات المتنامية ونسعى إلى توطيدها وتدعيمها بمختلف السُبل، التي تضمن للأجيال أن تتعرّف إلى الأثر الكبير والمحوري الذي تلعبه مصر على مختلف الصعد، بالشراكة الدائمة مع دولة الإمارات، وفي مختلف المجالات».

وتجوّلت نورة الكعبي، أول من أمس، برفقة وزيرة الثقافة المصرية، الدكتورة نيفين الكيلاني، في أروقة وأجنحة متحف الفن المصري الحديث، وتعرّفت إلى مقتنياته وما يضمّه من كنوز وأعمال فنية متميّزة من مختلف الأجيال والحقب الزمنية، والذي يرجع بفكرة إنشائه لعام 1972 كواحد من أهم المتاحف المصرية والعربية.

جاء ذلك، ضمن مشاركة نورة الكعبي والوفد المرافق لها بفعاليات احتفالية «مصر والإمارات قلب واحد»، التي نظمت على امتداد ثلاثة أيام في العاصمة القاهرة، احتفالاً بمرور 50 عاماً على تدشين العلاقات بين البلدين، بمشاركة مجموعة كبيرة من وزراء حكومتَي البلدين، وعدد من الشخصيات الرسمية من قطاعات الأعمال والثقافة والفكر والإعلام.

وأثنت نورة الكعبي خلال الزيارة على حفاوة الاستقبال وحُسن التنظيم الذي يحظى به المتحف، مشيرة إلى أن الاهتمام بهذه الصروح الفنية تعكس مكانة مصر وأهميتها الاستراتيجية كحاضنة للمعرفة والإبداع الإنساني في المنطقة. وقالت إن «احتفالية (الإمارات ومصر قلب واحد) تسهم في تعزيز الروابط والعلاقات المشتركة بين البلدين الشقيقين، والتي أسهمت على امتداد خمسة عقود في إرساء دعائم مستقبل أكثر تعاوناً وانفتاحاً في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية».

وعقب الزيارة تجوّلت نورة الكعبي، في متحف محمد محمود خليل وحرمه، وكان في استقبالها رئيس قطاع الفنون التشكيلية، الدكتور خالد سرور، وعدد من قيادات القطاع، إذ قدم مديرو وأمناء المتحفين شرحاً وافياً عن تاريخ المبنيين وأهم الأعمال المعروضة من المقتنيات الفنية التي يحتضنها.

روابط تاريخية

تربط دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية روابط أخوية تاريخية باتت نموذجاً مشرّفاً للعلاقات النوعية والمتقدّمة، التي تستمدّ قوتها مما يجمع الشعوب الشقيقة من روابط وقناعة راسخة بفاعلية التعاون وآثاره الإيجابية على مختلف الصعد، إذ اتسمت احتفالية «مصر والإمارات قلب واحد» الضخمة، بأنها مناسبة غالية تعكس خصوصية العلاقات المشتركة بين البلدين الشقيقين، ومدى الحرص على تنميتها ليكون المستقبل امتداداً لتاريخ عريق من روابط التعاون الفاعل في مختلف المجالات الحيوية.

طباعة