«كلمات» تفعّل ترخيص وامتيازات «معاهدة مراكش»

تعزيز مبادرات دعم المكفوفين وضعاف البصر بالكتب

صورة

احتفلت «مؤسسة كلمات» بتفعيل الترخيص الذي حصلت عليه من وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات، للاستفادة من «معاهدة مراكش»، التي تديرها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO)، لإعداد نُسخ ملائمة من الكتب والمصنفات للمكفوفين وضعاف البصر.

وأكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسسة ورئيسة «مؤسسة كلمات» رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، في كلمتها خلال الاحتفال الذي كان في «بيت الحكمة» بالشارقة، أن «معاهدة مراكش» أتت لمواجهة تحدٍ ملموس، يتجسّد في ندرة الكتب والمطبوعات المنشورة بتنسيقات ميسّرة، مشيرة إلى أن تفعيل الاتفاقية يعني بداية رحلة للحدّ من هذه الندرة، وتخفيف أضرارها على المكفوفين وضعاف البصر.

وأوضحت أنها «من خلال دورها كناشرة، ومنصبها في رئاسة الاتحاد الدولي للناشرين، تقدّر حجم الضرر الذي يمكن أن يلحقه التعدي على حقوق الملكية الفكرية على صناعة الكتاب في العديد من الأسواق حول العالم»، لافتة إلى أن هذه الحقوق لا تمنع من تحقيق التوازن بين حماية حقوق الناشرين والمؤلفين، وبين حق المكفوفين وضعاف البصر في الوصول إلى المعرفة.

وبيّنت الشيخة بدور القاسمي أن «تحقيق هذا التوازن هو ما تتطلع (مؤسسة كلمات) للوصول إليه»، موضحة أن «المؤسسة ستقوم بإعادة إنتاج وتوزيع ونسخ الأعمال المنشورة بتنسيقات ميسّرة للمكفوفين وضعاف البصر في دولة الإمارات وخارجها، مع الاحترام الكامل لحقوق الملكية الفكرية».

وقالت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد: «نهنئ الشيخة بدور القاسمي، و(مؤسسة كلمات)، وأسرة (كلمات).. وأصحاب الهمم وذويهم، والمؤسسات المعنيّة بفئة ذوي الإعاقة البصرية من المكفوفين وضعاف البصر، على هذا الاستحقاق الذي يصب في مصلحة دعم وتمكين وإسعاد أصحاب الهمم عموماً». وأضافت: «إن (مؤسسة كلمات) أول مؤسسة غير ربحية تنال هذا الترخيص في الدولة، والذي سيعزز من مبادراتها وبرامجها المتميزة».

وقال الوكيل المساعد لقطاع تنظيم الشؤون التجارية - وزارة الاقتصاد، عبدالعزيز إبراهيم النعيمي: «تأتي الإمارات في طليعة الدول التي وقّعت في 27 يونيو 2013 على (معاهدة مراكش)، التي تقتضي بالتزام أعضائها بتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة المكفوفين وذوي تحديات القراءة، ومن شأن التعاون بين جميع المؤسسات المعنيّة أن يمكن من تحقيق الاستفادة الكبرى من بنود المعاهدة، بما يتفق مع توجهات الدولة ورؤية القيادة الرشيدة».

جلسة حوارية

ونظمت «مؤسسة كلمات»، على هامش الاحتفال، جلسة حوارية بعنوان «معاهدة مراكش، طرق تفعيلها والاستفادة منها»، شارك فيها كل من محبة الطنيجي، باحث قانوني من إدارة العلامات التجارية والمصنفات الفكرية بقطاع تنظيم الشؤون الخارجية في وزارة الاقتصاد، والدكتور أحمد الشامسي، مستشار المجلس التنفيذي لإمارة دبي ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً، وتامر سعيد، مدير عام مجموعة «كلمات»، وأدارتها آمنة المازمي، مديرة مؤسسة كلمات.

حصة بوحميد:

«الاستفادة من المعاهدة استحقاق يصب في مصلحة إسعاد ذوي الإعاقات البصرية».

عبدالعزيز النعيمي:

«دولة الإمارات في طليعة الدول التي وقّعت على (معاهدة مراكش)».

طباعة