«أبوظبي للغة العربية» يدعم النشر الإماراتي بدورات احترافية

الدورات تأتي ضمن اتفاقية شراكة مع «معرض فرانكفورت الدولي للكتاب». من المصدر

ينظم مركز أبوظبي للغة العربية ضمن اتفاقية الشراكة مع «معرض فرانكفورت الدولي للكتاب»، سلسلة من الدورات التدريبية لتقديم تدريب احترافي للناشرين الإماراتيين والعرب، وتزويدهم بالمعرفة اللازمة عن مستجدّات قطاع النشر وأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. وتعقد هذه الدورات بالتنسيق مع كل من جمعية الناشرين الإماراتيين، واتحاد الناشرين العرب، واتحاد الناشرين الدولي.

وتنسجم هذه السلسلة مع الدور الحيوي لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب بوصفه شريكاً أساسياً في مجال النشر، ومساهماً فعّالاً في تطويره وتعزيز قدراته، وحاضناً ومنظماً لهذه الدورات بالتعاون مع معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، وداعماً لقطاع النشر وصناعة الكتاب في الدولة.

وأكّد المدير التنفيذي للمركز بالإنابة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، سعيد حمدان الطنيجي، أنّ معرض فرانكفورت الدولي للكتاب يُشكل أحد أهم شركاء المركز، ويسهم في دعم رؤية المركز الاستراتيجية نحو تعزيز مكانة اللغة العربية بين لغات العالم وتوسيع نطاق انتشارها. ومن خلال سلسلة الدورات التدريبية التي ينظمها المركز للناشرين الإماراتيين والعرب، نخطو خطوة جديدة ونوعية في مسيرة تطوير صناعة الكتاب والنشر وفق أفضل الممارسات العالمية بما يتوافق مع متطلبات القارئ المعاصر، حيث تواكب هذه الخطوة الدور الحقيقي المنوط بمركز أبوظبي للغة العربية ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي ينظمه المركز سنوياً، ويسعى لتحويله إلى منصة تحتضن روّاد القطاع وتقدّم الفرص لهم لإنشاء شبكات تواصل مهمة وإبرام علاقات تعاون جديدة وخلق أفكار مبتكرة تدعم قطاع النشر والمختصين به.

وستشمل السلسلة 12 دورة تدريبية تنظّم خلال الفترة من أكتوبر الجاري إلى مايو 2023، وستركّز على تحقيق أفضل استجابة للناشرين الإماراتيين والعرب على التدريب الاحترافي في مجال صناعة النشر والكتاب، كما ستتضمن محتوى علمياً وعملياً مع استعراض أفضل الممارسات في المجال. وسيقدّم الدورات مختصون في قطاعات النشر وصناعة الكتاب وتنظيم المعارض من جميع أنحاء العالم. من جهة أخرى، ستسهم الدورات التدريبية في تطوير صناعة النشر الإماراتية وتقديم خبرات عالمية في هذا المجال، كما ستسلّط الضوء على موضوعات حقوق النشر وسُبل افتتاح دور نشر من بلد إلى آخر.

طباعة