فاطمة الجلاف: النسخة الـ 13 من المهرجان تراهن على الكوميديا الهادفة

«لمن يهمه الأمر».. حان رفع الستار في «دبي لمسرح الشباب»

صورة

أكّدت مدير إدارة الفنون الأدائية بالإنابة في هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، فاطمة الجلاف، أن النسخة الـ13 من مهرجان دبي لمسرح الشباب، التي تنطلق أولى عروضها اليوم في ندوة الثقافة والعلوم، ستركز على الأعمال الكوميدية، لقدرة هذه النوعية على جذب قاعدة أكبر من الجماهير، علاوة على الاهتمام بقضايا تشغل الجيل الجديد.

وسيكشف المهرجان، الذي تنظمه «دبي للثقافة»، بالعرض المسرحي «لمن يهمه الأمر»، وتستمر الفعاليات مع جدول يضم ستة أعمال حتى 26 من الشهر الجاري.

وأضافت فاطمة الجلاف، لـ«الإمارات اليوم»، عن تفاصيل الدورة الجديدة وكيفية اختيار الأعمال المشاركة: «ارتأت (دبي للثقافة) في الدورة الجديدة أن تكون العروض كوميدية، مع الحرص على أن تحافظ النسخ المقبلة على الطابع الكوميدي، الذي يطرح قضايا الشباب ويحمل رسائل هادفة».

ووصفت المسرح الكوميدي بأنه الأنجح والأقدر على توصيل الرسالة لأكبر عدد من الجمهور، مشددة على أنه يُعدّ من الأنواع التي تتطلب مهارات خاصة، وليس بالسهولة التي يتصورها كثيرون. واعتبرت أن هذه النسخة الكوميدية بتاريخ المهرجان ستنجح في تأهيل جيل المستقبل لطرح أفكارهم بشكل مختلف على الخشبة.

اختيار الأعمال

لم يكن سهلاً على لجنة المشاهدة، التي تختار الأعمال المشاركة في «دبي لمسرح الشباب»، إيجاد الأعمال التي تحمل الطابع الكوميدي الهادف، حسب فاطمة الجلاف، التي لفتت إلى أن اللجنة استقبلت11 نصاً، وخضعت للتصفية، بالارتكاز على مجموعة من المعايير الصارمة لانتقاء الكوميدي منها. وإلى جانب هذا العنصر، نظرت اللجنة في مجموعة من المعايير، ومنها أن تلامس المسرحيات قضايا الشباب، وأن تكون جديدة وغير معروضة سابقاً، وكذلك أن تكون العروض معتمدة على الأداء الحي بشكل شبه كامل، ولا تشتمل على الحوارات المسجلة التي وإن وجدت في العمل فيجب أن تكون بنسبة بسيطة جداً.

كما عملت لجنة المشاهدة في هذا العام بشكل مضاعف، إذ تمحور عملها على المشاهدة والإشراف على الأعمال المسرحية، وأردفت فاطمة الجلاف: «المشاهدة الأولى للأعمال تمت في ندوة الثقافة والعلوم مع (دبي للثقافة)، وركزت لجنة المشاهدة على اللغة العربية ونطق الحروف، والأداء الحركي والتمثيلي، كما تناولت العناصر الفنية المرتبطة بالرؤية الاخراجية كاملة، والسينوغرافيا المسرحية، وقامت اللجنة بزيارات للمسارح المشاركة وتقديم الإرشاد لتظهر الأعمال بأفضل صورة».

وتتركز الأزمة الحقيقية في مسرح الشباب، حسب الجلاف، في الفجوة بين الروّاد والشباب، وهذا ما دفع الهيئة لتقديم البرامج التأهيلية والتدريبية لتغذية المواهب الشابة، لاسيما المخرجين الذين يحتاجون الى تدريب أكبر، مع الإشارة الى وجود أزمة أيضاً في النصوص ولكن الأخيرة، يمكن وصفها بكونها أزمة تسيطر على الوطن العربي كله وليس الإمارات فحسب، لافتة إلى أن «دبي للثقافة» تسعى إلى تأهيل الكُتّاب أو من لديهم الموهبة على أن يكونوا كُتّاباً مسرحيين من خلال الورش المكثفة في هذا المجال، وسيتم تطوير الورش لأن تكون على مدى ستة أشهر لتقديم الفائدة على نحو أكبر.

وحول اختيار الفنانة سميرة أحمد، كشخصية العام في هذه النسخة من المهرجان، أكدت الجلاف: «تنظر (دبي للثقافة) إلى الجانب الريادي في المجال المسرحي للشخصية المكرّمة، أي إلى مسيرتها وعلاقتها مع الشباب، وسميرة أحمد من الشخصيات التي واكبت المهرجان، وشاركت في أكثر من لجنة تحكيم، كما أنها تحمل الكثير من الإنجازات في مجالها وتستحق هذا التكريم».

واعتبرت أن المهرجان يلعب دوراً كبيراً في خلق الذائقة الفنية لدى الشباب، وتطويعها مع المجتمع بأكمله، إذ يتم العمل على الارتقاء بهذه الذائقة من خلال العروض، مع الإشارة إلى أن المهرجان يتجه نحو تطوير نفسه بشكل دائم، ويشجع المواهب الجديدة على دخول المجال المسرحي، علماً أن لكل زمن خلطة معينة لتقديم المسرح.

أهداف

وتحقيقاً لأهداف المهرجان في دعم المواهب المسرحية الناشئة من الإماراتيين والمقيمين، وسعت «دبي للثقافة» نطاق برنامج نسخة المهرجان الـ13، من خلال استضافة عرضين إضافيين من إنتاج «ناشئة الشارقة و«الشارقة لتطوير القدرات»، التابعتين لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وهما عرضا «نحو الخمسين» و«فوق الأرض تحت السماء».

في هذا السياق، أوضحت الجلاف أن «استضافة مثل هذه العروض تؤكد سعى (دبي للثقافة) إلى تأسيس قاعدة قوية لمسرح المستقبل، وخلق بيئة مسرحية قادرة على الارتقاء بالمواهب الشابة، ودفعها نحو مواصلة تطوير شغفها في الفنون الأدائية».

من جهته، قال خبير الفنون المسرحية في «ناشئة الشارقة»، الدكتور عدنان سلوم، إن عرض «نحو الخمسين» يركز على فن الإيماء والتعبير الجسدي، في حين ينتمي عرض «فوق الأرض تحت السماء» إلى فنون العرائس، مشيراً إلى أن هذه العروض تمثل مستويات أكثر عمقاً في برنامج الفنون المسرحية، لقدرتها على الوصول إلى كل الفئات العمرية والمعرفية واللغوية.

عروض

تعرض النسخة الـ13 من مهرجان دبي لمسرح الشباب ستة أعمال، تنطلق مع «لمن يهمه الأمر» تأليف محمد صالح وإخراج شعبان سبيت راشد. أما العرض الثاني فهو «البرواز» تأليف سعود الزرعوني وإخراج محمد جمعة الدرمكي، بينما تقدم في اليوم الثالث مسرحية «آخر خبر» تأليف أحمد الماجد وإخراج سمير البلوشي.

أما العروض الثلاثة المتبقية فهي تباعاً «دوبي» من تأليف محمد صالح وإخراج عبدالله الحمادي، و«قصة» تأليف ميرة المهيري وإخراج عبدالله خالد المهيري، و«حينما يرفع الستار» من تأليف عبدالله المهيري وإخراج يوسف القصاب.

• 6 عروض يقدمها المهرجان، الذي ينطلق الليلة ويستمر حتى 26 الجاري.

طباعة