تطوير مركز متكامل للمحافظة على الوثائق والمخطوطات

مكتبة محمد بن راشد تتعاون مع «اتصالات من إي آند» لترميم المقتنيات النادرة

المزروعي (يسار) والأحمد خلال توقيع الاتفاقية. من المصدر

وقّعت مؤسسة «مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم»، مع مجموعة «اتصالات من إي آند»، اتفاقية تعاون لدعم وتطوير مركز متكامل لتقديم خدمات الترميم والمعالجة الفنية لمختلف أنواع المقتنيات النادرة من كتب ومخطوطات وغيرها.

حضر توقيع الاتفاقية عضو مجلس إدارة مؤسسة المكتبة، الدكتور محمد سالم المزروعي، ونائب رئيس أول مبيعات المؤسسات الكبرى والحكومية في «اتصالات من إي آند»، عبدالله إبراهيم الأحمد.

وقال المزروعي إن «توقيع الاتفاقية يمثل خطوة كبيرة في جهودنا نحو توسيع وتعزيز مجالات التعاون المشترك مع كل الجهات الحكومية والخاصة، للمحافظة على الوثائق والكتب والمخطوطات القديمة، والاعتناء بها من خلال التعقيم والمعالجة والترميم لمقتنيات وذخائر المكتبة والوثائق الوطنية على مستوى المؤسسات والأفراد». وأوضح أن «مركز الترميم سيضم أحدث الأجهزة والأدوات والتقنيات الحديثة اللازمة لعملية ترميم الوثائق والكتب الخاصة بالمكتبة والخاصة بالمؤسسات والأفراد على مستوى الدولة، من حيث التنظيف والتعقيم وإكمال الأجزاء المفقودة وغيرها، إضافة إلى مسح الكتب والخرائط والمخطوطات، وغيرها من الأعمال المكتوبة ثم تحويلها إلى صيغ رقمية ونشرها وإتاحتها للطلاب والأكاديميين والمهتمين، إضافة إلى وجود خبراء ومتخصصين لتطوير وتدريب الكوادر الوطنية».

قال الأحمد إن «اتصالات من إي آند» ستعمل على تزويد المكتبة بأحدث وحدات المعالجات الكيميائية والترميم الآلي وأحدث الوسائل التكنولوجية التي ستسهم في تقديم خدمة ترميم عالية المستوى وفق أفضل المعايير العالمية.

وتنص الاتفاقية على تقديم «اتصالات من إي آند» دعماً من خلال توفير التوريد والتركيب والخدمات الإضافية ذات العلاقة بالمشروع.

 محمد المزروعي:

«مركز الترميم سيضم أحدث الأجهزة والأدوات والتقنيات الحديثة اللازمة لعملية ترميم الوثائق والكتب الخاصة بالمكتبة والمؤسسات والأفراد».

طباعة