لجنة مشاهدة لتقديم الإرشاد والتوجيه الفني

«دبي للثقافة» تستعد لمهرجان «مسرح الشباب 2022»

صورة

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عن تشكيل لجنة لمشاهدة العروض المقدمة من الفرق المسرحية المشاركة في مهرجان دبي لمسرح الشباب 2022، الذي سيُقام خلال الفترة من 19 إلى 26 أكتوبر المقبل على مسرح ندوة الثقافة والعلوم في دبي.

وتضم اللجنة ثلاثة أعضاء، وهم: الممثل والمخرج خليفة التخلوفة اليماحي، رئيساً للجنة، والممثل والمخرج الشاب حسن يوسف البلوشي عضواً، والمخرج والممثل السوري رائد الدالاتي، عضواً، حيث سيوظفون خبراتهم في تقديم الإرشاد والتوجيه الفني للمشاركين، وخلق بيئة تحفيزية تلهمهم لتقديم أفضل مساهماتهم، ما يرفع مستوى المنافسة بين الفرق.

وقامت اللجنة بتقييم الفرق المشاركة في المهرجان لوضع الملاحظات الفنية على الأعمال المسرحية، والإشراف على تقويمها، لضمان وصولها إلى مرحلة النضج وملاءمة المضمون والرؤية الإخراجية لمعايير المهرجان.

وأكدت مدير إدارة الفنون الأدائية بالإنابة في «دبي للثقافة» فاطمة الجلاف، أهمية دور لجنة المشاهدة في إرشاد المشاركين إلى المسارات الصحيحة على صعيد العناصر الخاصة بالعرض المسرحي، وتقديم المشورة للمبدعين الشباب من أجل تشجيعهم على التنافس الخلّاق وتحفيز الفرق على تطوير عروضها فكرياً وتقنياً، ما ينسجم مع هدف المهرجان في توفير منصة فريدة لتعزيز وصقل المهارات المسرحية الوطنية الشابة، وإخراج جيل واعد قادر على استكمال المسيرة التي بدأها كبار المسرحيين الإماراتيين.

وأضافت الجلاف: «انطلاقاً من مخرجات ملتقى المهرجان لهذا العام، تتميز لجنة المشاهدة بالعنصر الشبابي فيها، ونحن على ثقة بأنها ستبذل قصارى الجهد لتشجيع مواهبنا الشابة على مواصلة تطوير قدراتهم، وستترك أثراً ملموساً في تعزيز خبرات الجيل الجديد من فناني المسرح الإماراتي، بما يسهم في تأسيس قطاع مسرحي قوي، يرفد القطاع الثقافي في الإمارات والمنطقة عموماً، وتطوير العمل المسرحي الإماراتي ليواكب العالمية». وحفاظاً على الطابع الاحترافي للمهرجان الذي يقوم على الصدقية والنزاهة، تعتمد لجنة المشاهدة في تقييمها للعروض على مجموعة من المعايير التي حدّدتها اللجنة التنظيمية للمهرجان مسبقاً، أبرزها أن يكون الشكل العام للنص المسرحي متجانساً ومترابطاً، وأن تكون فكرة العرض واضحة ومفهومة، وتجسد قضايا الشباب، وتمتاز بالأصالة والإبداع، وأن تتناسب الفكرة أو القضية مع عادات وتقاليد الإمارات مع الابتعاد عن القضايا التي تثير الشكوك، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، فضلاً عن الانسجام الجماعي للعرض الحواري بين الممثلين، وتوظيف الإبداع والابتكار في إخراج العرض المسرحي، إضافة إلى معايير خاصة بالديكور والأزياء والإضاءة والمكياج وغيرها.

وبناء على تلك المعايير، كانت لجنة النصوص والعناوين لهذا العام اختارت ستة نصوص تلامس هموم وقضايا الجمهور، ضمت: «قصة» تأليف ميرة المهيري (مسرح دبي الأهلي)، «دوبي» تأليف محمد صالح السيدي (مسرح ياس)، «لمن يهمه الأمر» تأليف محمد صالح السيدي (مسرح كلباء)، «البرواز» تأليف سعود الزرعوني (المسرح الحديث)، «آخر خبر» تأليف أحمد الماجد (مسرح زايد للمواهب والشباب)، و«حينما يُرفع الستار» تأليف عبدالله المهيري (مسرح دبي الوطني).

 فاطمة الجلاف:

«اللجنة ستقدّم المشورة للمبدعين الشباب لتشجيعهم على التنافس الخلّاق».

طباعة