«الثقافة والشباب» شريك عالمي للمعرض

إبداعات من الإمارات في «آرت دي إيجيبت»

انضمت وزارة الثقافة والشباب إلى الدورة الخامسة من معرض «آرت دي إيجيبت» كشريك عالمي، الذي ينظم في هضبة الأهرامات في مصر، خلال الفترة من 27 الجاري إلى 30 من نوفمبر المقبل.

وتدعم الوزارة من خلال شراكتها مع المعرض مشاركة فنانين من دولة الإمارات لإغناء تجربتهما، وتعريف الأوساط الثقافية على إبداعاتهما عن قرب أكثر، وفتح المجال أمامهما لتبادل المزيد من الخبرات والمعارف ومراكمة التجارب الجديدة التي تخدم مشروعاتهما الحالية والمستقبلية، مثل المشاركة في بينالي ليون وبينالي البندقية وغيرها العديد من الفعاليات الفنية والثقافية.

ويشارك من دولة الإمارات كلّ من الفنانة الإماراتية زينب الهاشمي، والفنان التونسي العالمي المقيم في الإمارات «إل سيد» بمجموعة من أعمالهما الفنية في الدورة الخامسة من «آرت دي إيجيبت»، إذ سيتعرف الجمهور خلال مشاركة زينب إلى عملها الفني «تمويه الإبل 1.618 المسلة الناقصة»، وهو عبارة عن مشروع فني مستمر من سلسلة «تمويه الإبل» الذي يحاكي في مجسماته القطع الأثرية المصرية القديمة، إذ استطاعت زينب أن توظّف جلود الإبل المهملة واستخدامها لتغطّي بها مجسّمات هندسية مجرّدة، تشبه في تكويناتها الطبيعة الصحراوية، إذ تدمج هذه الأعمال التي تتخذ من جلد الجمال ركيزة فنية لتعطي مشهداً مموّهاً يعبرّ عن رؤية فنية استثنائية.

بينما سيقدم «إل سيد» مجموعة من أعماله المتميّزة في فنّ الخطّ العربي التقليدي، التي مزجها مع فنّ الغرافيتي التقليدي، حتى وصل إلى أسلوب فني خاص به، أطلق عليه لقب «كاليغرافيتي» الذي برع فيه.

وقالت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي: «يشكّل هذا الحدث الفنيّ فرصة مثالية لمناقشة العديد من القضايا التي تهمّ المجتمعات حول العالم من خلال الفن الذي تبرز قيمته باعتباره قوّة تعبّر عن رؤى الشعوب وقضاياها، ومما لاشكّ فيه أن مشاركة أعمال لفنانين من دولة الإمارات سيعرّف بجمالية ونوعية الفنّ المحليّ الذي تجاوز حدوده الإقليمية، ويسهم في نقل صورة استثنائية عن واقع الإبداع وروّاده في الدولة».

وأضافت: «نحرص في وزارة الثقافة والشباب على أن نعرّف بشكل أكبر بمشروعات وأعمال فنانينا المبدعين، ونتيح المجال أمامهم لتبادل المزيد من الخبرات والمعارف مع نظرائهم من مختلف أنحاء العالم، لهذا فإن المشاركة في مثل هذا المعرض تخدم رؤى وطموحات الفنانين، وتضيف لرسالة المعرض بعداً آخر يخدم القضية الأساسية التي يطرحها وتناقشها الأعمال الفنية المعروضة، والتي يروي كل منها حكاية ويعبّر عن آراء أصحابها بطرق مبتكرة تعزّز من فرادة الفنّ ومكانته».

وتعتبر زينب الهاشمي واحدة من أبرز الأصوات النسائية الفنية على صعيد دولة الإمارات والمنطقة العربية، إذ استطاعت أن تتميّز بأنماط فنية مستوحاة من بيئتها، والتحولات التي طرأت على الدولة في أعقاب التطورات والطفرات الإنشائية والصناعية من منظورها الخاص، إذ استخدمت لغة الأشكال الهندسية واستوحتها من الطبيعة. كما اعتنت بتضمين أعمالها الكثير من مقومات الهوية العربية التي جعلت منها نقاط تحوّل وتفاعل مع ثراء كبير من التكوينات والتراكيب الفنية المبهرة.

من جهته، لمع نجم «إل سيد» حول العالم لما قدّمه من أعمال زيّن بها أسطح وواجهات المباني في عدد من المدن والعواصم العالمية، ومنها القاهرة، إذ عكست لوحاته جمالية الحروف العربية، ورونق الهوية الفنيّة الخصوصية لفنّ الخطّ العربي.


نورة الكعبي:

• «نحرص على أن نعرّف بشكل أكبر بمشروعات وأعمال فنانينا المبدعين، ونتيح المجال أمامهم لتبادل المزيد من الخبرات والمعارف مع نظرائهم من مختلف أنحاء العالم».


نجاحات

حقق معرض «آرت دي إيجيبت»، منذ إطلاقه منذ أربع سنوات، نجاحات كبيرة، واستقبلت نسخة العام الماضي أكثر من نصف مليون زائر، ووصل عدد المشاهدات عبر مواقع التواصل الاجتماعية إلى أكثر من مليار مشاهدة، وجرى عرض فعالياته في أكثر من 800 وسيلة إعلامية عربية ودولية، باعتباره أول معرض فني تتم إقامته منذ أكثر من 4500 عام في منطقة الأهرامات بالجيزة، إذ يتزامن انعقاد المعرض مع استضافة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ «كوب 27» لعام 2022 في شرم الشيخ.

ويأتي دعم دولة الإمارات للمعرض - الذي ينظم تحت رعاية وزارة السياحة والآثار المصرية، ووزارة الخارجية واللجنة الوطنية المصرية لمنظمة اليونسكو، وهيئة تنشيط السياحة المصرية وبشعار «الأبد هو الآن» - في إطار العلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تجمعها مع مصر، واستعدادها لاستضافة المؤتمر المقبل «كوب 28» في عام 2023.

طباعة