«أبوظبي للصيد والفروسية 2022».. منصّة رائدة للتعريف بالشركات الوطنية

مجموعة جديدة من المنتجات استلهمت فكرتها وألوانها من نسيج توارثت المرأة الإماراتية صناعته من الأمهات والجدات. من المصدر

وسط حضور جماهيري كبير، يختتم المعرض الدولي للصيد والفروسية، فعاليات دورته الـ19، مساء اليوم، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويشهد المعرض الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات، تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، حضوراً بارزاً للشركات الوطنية التي نافست الشركات العالمية في عرض منتجاتها في مختلف المجالات، من أبرزها مشروع «الغدير للحِرف الإماراتية»، أحد المشروعات الرائدة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وهو تحت رعاية سموّ الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، مساعد سموّ رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي للشؤون النسائية.

ويهدف المشروع إلى تمكين النساء المبدعات في مجال الحِرف الإماراتية والتراثية. ولفت جناح المشروع أنظار الزوّار بتصميمه المستوحى من البيئة الإماراتية مستلهماً تلال ليوا برمالها الذهبية المشرقة وتعرّجاتها التي تشبه لوحة فنية. وركز جناح «الغدير» هذا العام على عرض مجموعة جديدة من المنتجات حملت عنوان «ربدان»، واستلهمت فكرتها وألوانها من تلال ليوا ومن نسيج السدو التراثي الذي توارثت المرأة الإماراتية صناعته من الأمهات والجدات.

كما يعرض جناح «بحاره» في المعرض مجموعة متميزة من ثياب البحر التي استلهمتها الإماراتية رحمة فاضل خادم المحيربي، صاحبة المشروع، من الهوية الوطنية للدولة والعلاقة الوثيقة التي تربط أهل الإمارات بالبحر، خاصوصاً أن معظم الإمارات تطل على الساحل، بعد أن لاحظت غياب هذا النوع من المنتجات، وأن كل المعروض في السوق هو منتجات عالمية.

وفي مجال الصناعات الغذائية، تشارك شركة ومصنع نوادر للصناعات الغذائية، في المعرض باعتباره فرصة للترويج لمنتجاتها، وفق ما أوضح عبدالغفار البلوشي، من الشركة، وفي مقدمة هذه المنتجات التمور المحشوة والفواكه المجففة وغيرها.

كذلك تشارك شركة «البوادي» وهي مؤسسة إماراتية تختص في تجهيز وتجارة لوازم الرحلات، والتخييم والأفران».

طباعة