بدور القاسمي: تجربة الإمارة نموذج لتطوير عمل الشبكة

الشارقة توقّع على ميثاق «العواصم العالمية للكتاب» في بولندا

صورة

ممثلة عن الشارقة «العاصمة العالمية للكتاب 2019»، وقّعت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، في مدينة فروتسواف البولندية، على ميثاق شبكة العواصم العالمية للكتاب، تجسيداً لرؤية الإمارة في تعزيز مشاركة الكتاب بتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف بلدان العالم.

ويُشكل توقيع الميثاق خطوةً مهمة لدعم دور الشبكة وتحفيز الموقعين عليها للالتزام بمبادراتها وجهودها بشكل رسمي، إذ تضم الشبكة المدن الحائزة لقب «العاصمة العالمية للكتاب» من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وتعمل على دعم جهود العواصم العالمية التي تعتزم الترشح لنيل اللقب في تنظيم الفعاليات المتعلّقة بالكتاب والقراءة، وفتح المجال أمامها للاستفادة من البرامج السابقة لتعزيز ثقافة القراءة والبحث والتعلّم حول العالم، وتحسين تنظيم الفعاليات الثقافية المستقبلية.

والتقت الشيخة بدور القاسمي، على هامش التوقيع، ممثلي شبكة العواصم العالمية للكتاب، وأعربت عن سعادتها بالجهود الكبيرة التي بذلتها كل عاصمة عالمية للكتاب لدعم ثقافة القراءة والتغلّب على التحديات لتحقيق هذا الهدف. وأشادت بشكل خاص بجهود رئيس الاتحاد الدولي للناشرين الأسبق، بيريه فيسينس، الذي أطلق مبادرة «العاصمة العالمية للكتاب» في العام 2001 بدعم من «اليونسكو».

واستعرضت الشيخة بدور القاسمي، خلال خطاب ألقته أمام وفود المدن المشاركة، تجربة برنامج «الشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019»، مشيرة إلى أن الإمارة نجحت في الاستفادة من الدروس التي فرضتها جائحة «كوفيد-19» لتعزيز التعاون بين مختلف المدن والهيئات المعنية بالكتاب، لافتة إلى أن تجربة الإمارة يمكن أن تشكّل نموذجاً لتطوير عمل «شبكة العواصم العالمية للكتاب».

وقالت: «تواصل الشارقة التزامها بدعم الشبكة لبناء مجتمع عالمي يشارك في تحقيق الأهداف ذاتها، ويحمل الالتزام المشترك بترسيخ ثقافة القراءة».

وأكدت الشيخة بدور القاسمي، في إطار مسؤوليتها رئيسة للاتحاد الدولي للناشرين، على التزام الاتحاد بدعم شبكة العواصم العالمية للكتاب، لتحقيق الأهداف المشتركة الرامية إلى ترسيخ دور الكتاب في مجتمعات المستقبل. وأعربت عن رغبتها بالعمل مع الوفود المشاركة ومع منظمة «اليونسكو» للارتقاء بالمبادرة، وجعلها حركة عالمية ترتقي بالمجتمعات من خلال القراءة.


رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين:

• «الشارقة تواصل التزامها بدعم الشبكة لبناء مجتمع عالمي يحمل الالتزام المشترك بترسيخ ثقافة القراءة».


اللقاء الثالث

يعد لقاء شبكة العواصم العالمية للكتاب في مدينة فروتسواف الثالث من نوعه، بعد اللقاء الأول للشبكة في «بيت الحكمة» بالشارقة العام الماضي، بحضور 16 ممثلاً للمدن الحاملة للقب «العاصمة العالمية للكتاب»، الذي تمنحه «يونسكو»، فيما عقد اللقاء الثاني بالعاصمة الجورجية تبليسي في أبريل الماضي.

طباعة