جديد «الشارقة للفنون».. قسم لفنون الأداء

من عرض «55» للفنان رضوان مريزيجا في ساحة المريجة في 2016. من المصدر

أعلنت الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، عن تأسيس قسم جديد لفنون الأداء يشرف على تنظيم مجموعة متنوّعة من البرامج الموسمية، التي تشمل تقديم عروض للأداء وتكليف الفنانين بإنتاج عروض جديدة، والتعاون مع المؤسسات المحلية والإقليمية والدولية في إنتاجات فنية مشتركة، وتوفير فرص لتجوال المشروعات الفنية.

وتتمحور رؤية تلك البرامج حول العلاقة مع المدينة ونسيجها الحضري وقاطنيها ومؤسساتها، حيث تتم دعوة فنانين محليين وإقليمين وعالميين لإقامات فنية متعددة لإنتاج عروض بتكليف من المؤسسة، وتقديمها في شوارع وساحات ومواقع غير تقليدية في مختلف أنحاء المدينة. وتهدف برامج قسم فنون الأداء إلى خلق مساحات للتفاعل تقوم على تأسيس صلات بين المشروعات الفنية ومختلف الأماكن والمجتمعات، بحيث تكون مدينة الشارقة جزءاً محورياً في الإبداع الفني. إضافة إلى ذلك ستخصص مجموعة من الورش والجلسات الحوارية والبرامج التعليمية لمشاركين من الإمارات ومنطقة الخليج عموماً، يتم تنظيمها بالتعاون مختلف المؤسسات المحلية.

وسيكون القسم الجديد تحت إشراف طارق أبوالفتوح، الذي سيشغل منصب مدير فنون الأداء وقيّم أول في المؤسسة.

وقالت الشيخة حور القاسمي: «إنه «لطالما شكلت فنون الأداء جزءاً لا يتجزء من برامج المؤسسة لما تحمله من قدرة على خلق تجارب عميقة، وبناء الصلات بين الإبداع الفني والمجتمعات المحلية والعالمية» وأضافت: «سعدت بالعمل مع طارق أبوالفتوح لوضع رؤية مستقبلية لهذا القسم الجديد، نؤكد من خلالها التزامنا بفنون الأداء وسيطاً إبداعياً حيوياً، كما أن اضطلاع أبوالفتوح بهذه المهمة سيضيف منحى جديداً لعملنا، بما يملكه من خبرات واسعة وفهم عميق للمجال الفني ولسياقات عمل المؤسسة».

تمتد خبرة أبوالفتوح لأكثر من 20 عاماً في مجال التقييم والإنتاج الفني، إذ عمل على تقييم مهرجانات ومعارض فنية في كل من آسيا وإفريقيا وأوروبا، كما تعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون منذ عام 2009، كأحد قيمي بينالي الشارقة التاسع، من خلال برنامج حمل عنوان «ماضي الأيام الآتية»، وقيَّماً لمعرض «وقت خارج الزمن» (2016)، إضافة إلى إسهاماته ومشاركاته في العديد من دورات لقاء مارس السنوي.

 

طباعة