يعبّرون عن المعاناة بعفوية وبساطة

رسومات صغار أوكرانيا في زمن الخوف.. خالية من الزهور والقطط

المعرض يضم أعمالاً لأطفال بولنديين وأوكرانيين. أ.ف.ب

يشكّل الخوف والمعاناة نقطة الالتقاء بين صغار بولنديين من زمن الحرب العالمية، وأطفال أوكرانيين يعايشون اليوم ما يتعرّض له بلدهم، على ما تُبيّن رسوماتهم المعروضة في وارسو، إذ تتكون من جثث ومشانق، لا من شمس وزهور وقطط، كما يُفترض أن تكون.

وتقول دوروتا سادوفسكا، وهي القائمة على المعرض المقام في وارسو، إن «الطريقة التي يتصوّر بها الأطفال الحرب، وما يشعرون به وينقلونه من خلال رسوماتهم، تتشابه إلى حد كبير.. هي معاناة يعبّرون عنها بعفوية وبساطة».

ويضم المعرض المتنقل مئات الرسومات، وإضافة إلى انعقاده في مدن بولندية سيُنظّم بجهود بولندية وأوكرانية مشتركة خارج بولندا. وأُخذت رسومات الأطفال الأوكرانيين الذين شهدوا غزو روسيا بلدهم من المجموعة المنشورة في موقع مشروع «أمي.. أشاهد الحرب». واستخدم الأطفال في رسم أعمالهم وتلوينها أقلاماً، فيما استعملوا في إنجاز بعضها أدوات رقمية.

 

طباعة