تنظمه مكتبة الكونغرس

الشارقة.. سفيرة الثقافة العربية في «مهرجان الكتاب» بأميركا

العامري أهدى «سلاطين كلوة» لمكتبة الكونغرس وتسلمته كارلا هايدن. من المصدر

شاركت هيئة الشارقة للكتاب في الحدث الأدبي الأبرز في الولايات المتحدة مهرجان الكتاب الوطني، الذي تنظمه مكتبة الكونغرس في دورته الـ22 تحت شعار «الكتب تجمعنا»، بحضور ومشاركة 90 مبدعاً أميركياً.

وقدمت الهيئة في الحدث الذي يعقد سنوياً منذ أكثر من 20 عاماً، نموذجاً حياً لراهن الحراك الثقافي الإماراتي والعربي، إذ كانت واحدة من المؤسسات الراعية للحدث، وفتحت عبر برنامج مشاركتها الباب أمام الناشرين والكتّاب الأميركيين للمشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب.

واستعرضت الهيئة خلال مشاركتها الفرص التي يملكها قطاع النشر الإماراتي والعربي، إذ قدمت صورةً لحجم الحراك الثقافي والإبداعي، سواء على مستوى الترجمة، أو التأليف، أو المبادرات النوعية في تعزيز ثقافة القراءة، كما كشفت ثمار مبادراتها في دعم صناعة الكتاب في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية.

وزار رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري، على هامش المهرجان، مكتبة الكونغرس، واجتمع برئيسة المكتبة الدكتورة كارلا هايدن، وبحث الجانبان مجالات التعاون والعمل المشترك. وأهدى العامري للمكتبة نسخاً باللغة العربية والإنجليزية من كتاب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بعنوان «سلاطين كلوة»، تسلمتها رئيسة المكتبة.

وقال العامري: إن «الشارقة تحمل على المستوى المحلي والعربي مسؤولية دعم الكتاب والنهوض بصناعته، وعلى المستوى الدولي والعالمي تعد حلقة الوصل والبوابة التي تتواصل فيها الثقافة العربية مع نظيرتها في العالم».

وأضاف: «ننظر إلى الثقافة ليس بوصفها مساحةً للإبداع والتأمل والإنتاج المعرفي وحسب، وإنما بوصفها مساراً لتجسيد عمق هويتنا، وتشكيل علاقتنا مع أنفسنا ومع الآخر، فهي بوابة للحوار بين ثقافتنا ومختلف ثقافات العالم، لهذا تتبنى الهيئة بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، مسؤولية فتح أفق التواصل مع الثقافة الإماراتية والعربية، وهذا ما نجني ثماره في حدث نوعي مثل مهرجان الكتاب الوطني يجمع نخبة من كبار الكتاب الأميركيين».

 أحمد العامري:

«الشارقة تحمل مسؤولية دعم الكتاب والنهوض بصناعته، وتعد حلقة الوصل التي تتواصل فيها الثقافة العربية مع نظيرتها في العالم».

طباعة