3 مبدعات في القائمة النهائية لـ «بوكر»

كلير كيغان ترشحت عن روايتها «أشياء صغيرة مثل هذه». أرشيفية

أعلنت جائزة بوكر الأدبية البريطانية العريقة، أول من أمس، أسماء الكُتّاب الستة المتأهلين إلى المرحلة النهائية من المنافسة على نيلها، والذين ينتمون إلى أربع قارات. وأوضح رئيس لجنة التحكيم، نيل ماكغريغور، أن «الكتب الستة المختارة في القائمة النهائية تتناول قصصاً تحصل في أماكن مختلفة وفي أوقات مختلفة من التاريخ، وكلها تستحضر الأحداث التي تحصل نوعاً ما في كل مكان وتعنينا جميعاً».

وتضم لائحة الكُتّاب المتأهلين رجالاً ونساءً (ثلاثة رجال ومثلهم نساء) من أربع قارات وخمس جنسيات. واختير البريطاني آلن غارنر عن روايته «تريكل ووكر»، وأصبح عميداً للمرشحين في تاريخ الجائزة، ويبلغ 88 عاماً في احتفال توزيع الجوائز في أكتوبر المقبل.

كذلك شملت قائمة الترشيحات رواية «أشياء صغيرة مثل هذه» القصيرة للكاتبة الأيرلندية كلير كيغان، التي سبق أن فازت بجائزة «أورويل» للروايات السياسية في منتصف يوليو الماضي، وتتناول قصة تاجر أخشاب وفحم في أيرلندا عام 1985.

وضمّت اللائحة روائيتين أخريين سبق أن رشحتا لجائزة بوكر، هما نو فيوليت بولاوايو من زيمبابوي عن «غلوري»، والأميركية إليزابيث ستراوت عن «أوه وليام!».

وبين المرشحين الستة الكاتب السريلانكي شيهان كاروناتيلاكا عن كتابه «أقمار مالي ألميدا السبعة» وتدور أحداثه خلال الحرب الأهلية التي شهدها بلد الكاتب.

ووقع الاختيار أيضاً على الأميركي بيرسيفال إيفريت عن روايته «الأشجار» التي تتمحور على جريمة قتل الفتى الأميركي ذي الأصول الإفريقية إيميت تيل عام 1955 في ميسيسيبي.

ومنحت الجائزة العام الماضي للروائي والمؤلف المسرحي الجنوب إفريقي دامون غالغوت عن كتابه «الوعد» عن أسرة من المزارعين البيض في جنوب إفريقيا تعيش التغيّرات بعد نهاية نظام الفصل العنصري.

وكانت اللائحة الأولية للترشيحات أعلنت في منتصف يوليو الماضي وضمّت 13 كاتباً. ويُعلن الفائز في 17 أكتوبر المقبل، وينال جائزة نقدية قدرها 50 ألف جنيه إسترليني (60 ألف دولار)، إضافة إلى الشهرة العالمية التي يوفرها له اللقب.

الفائز سيعلن 17 أكتوبر المقبل، وسينال 50 ألف جنيه إسترليني.

طباعة