«القلب الكبير» تدعو صناع العمل الإنساني للمشاركة في «جائزة الشارقة لمناصرة اللاجئين»

صورة

دعت «القلب الكبير»، المؤسسة الإنسانيّة العالميّة المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، صناع العمل الإنساني للمشاركة في الدورة السابعة من جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين للعام 2023، بدءاً من اليوم، ولغاية 15 نوفمبر المقبل، معلنة فتح الباب أمام المنظمات الإنسانية والمؤسسات والأفراد لترشيح أي منظمة أو مؤسسة إنسانية عاملة في دعم ومناصرة اللاجئين في قارتي آسيا وإفريقيا، عبر موقع المؤسسة الإلكتروني.

وتنظم الجائزة برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وتبلغ قيمة الجائزة، التي تُنظم سنوياً منذ عام 2017 بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 500 ألف درهم إماراتي، وهي مساهمة خاصة من القلب الكبير ولا يتم احتساب قيمة الجائزة من أي تبرعات تقدم للمؤسسة.

وتُخصص الجائزة للمنظّمات الإنسانية المحلية في قارتي آسيا وإفريقيا التي قدمت خدمات استثنائية للاجئين والمهجّرين قسرياً عن بلادهم، وتركت آثاراً إيجابية مستدامة في حياتهم واحتياجاتهم بشكل عام.

وقالت مريم الحمادي مديرة مؤسسة القلب الكبير، إنه «منذ إطلاقها في عام 2017، شكلت جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين حافزاً للعديد من مؤسسات العمل الإنساني حول العالم لبذل المزيد من الجهود لمساعدة الفئات المحتاجة، وتنظيم العمل الإنساني بصورة أفضل، ومع كل دورة تستقطب الجائزة مشاركات نوعية أفضل، واهتماماً دولياً متزايداً، ما يعكس الدور المحوري لدولة الإمارات وإمارة الشارقة في المجال الإنساني».

وأكدت الحمادي أن «الاهتمام بتثقيف اللاجئين أو المشاركة في إسعادهم بفقرات ترفيهية أو عرض أفلام سينمائية، أو التجارب التفاعلية التي تستهدف الأطفال، أو التدريب المهني، هي أعمال لا تقل نبلاً عن أعمال الإغاثة التقليدية».

طباعة