لطيفة بنت محمد شهدت حفل افتتاح المؤتمر العام لمجلس المتاحف الدولي «آيكوم» لعام 2022 في براغ

طموح دبي لتصبح مركزاً عالمياً للقطاع الإبداعي والثقافي لا يتوقف

صورة

شهدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، عضو مجلس دبي، حفل افتتاح المؤتمر العام لمجلس المتاحف الدولي لعام 2022، في العاصمة التشيكية براغ، برفقة وفد إماراتي رفيع المستوى ضم كلاً من: ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وهالة بدري، مدير عام دبي للثقافة، وعدد من ممثلي القطاع الثقافي في دولة الإمارات.

ودعت سمو الشيخة لطيفة، التي تترأس وفد الدولة في المؤتمر السادس والعشرين للمجلس للعام 2022 في براغ، إلى تعزيز تبادل المعرفة والتعاون خلال الاجتماعات مع المسؤولين في جمهورية التشيك، وعدد من أعضاء المجلس الدولي للمتاحف «آيكوم».

وعززت الزيارة من طموح دبي والتزامها بتعزيز الاقتصاد الإبداعي للإمارة، ومساعيها الدائمة في أن تصبح مركزاً عالمياً للقطاع الإبداعي والثقافي، وذلك خلال الفترة التي تسبق استضافة دبي للمؤتمر السابع والعشرين لمجلس المتاحف الدولي «آيكوم» 2025، ما يجعلها المدينة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا التي تستضيف هذا المؤتمر الدولي المرموق.

صناعات ثقافية

وقالت سمو الشيخة لطيفة: «استثمرت إمارة دبي بكثافة في صناعاتها الثقافية والإبداعية، وتعد المتاحف جزءاً مركزياً من هذا النظام. إنه لشرف كبير لدبي أن يتم اختيارها لتكون المدينة المضيفة لمؤتمر (آيكوم) لعام 2025، حيث سيجمع الآلاف من خبراء المتاحف معاً في دولة الإمارات، لمناقشة تطور هذه الصناعة ومستقبلها. إنّ الأفكار التي تمت مشاركتها خلال جلسات مؤتمر براغ والمناقشات الثرية التي أجريناها في الاجتماعات حول المؤتمر تعتبر في غاية الأهميّة، ونتطلع إلى تعاون مستقبلي من شأنه أن يُثري قطاع الثقافة والمتاحف على مستوى العالم».

وأضافت سموّها: «استثمرت حكومة دبي أكثر من مليار درهم خلال السنوات الخمس الماضية لتطوير وتأهيل المواقع التاريخية في الإمارة ومنهجيتها لتصبح متحفاً مفتوحاً، حيث تدرك دبي والإمارات بشكل عام قيمة وأهمية الحفاظ على التراث الثقافي والدور الذي تلعبه المتاحف في هذا الصدد. ونتطلع في دولة الإمارات للترحيب بالآلاف من قادة المتاحف والمتخصصين من أكثر من 120 دولة، والذين يغطون 20 ألف متحف دولي، وسعداء بأن تكون دبي أول مدينة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا تستضيف هذا المؤتمر». وحضرت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حفل افتتاح مؤتمر «آيكوم» في براغ 2022 وعدداً من الجلسات المصاحبة، بما في ذلك كلمات رئيسة وجلسات نقاشية.

تبادل الخبرات

والتقت سموها والوفد الإماراتي بأعضاء من الحكومة التشيكية والمجلس الدولي للمتاحف، وأعضاء من فرع المجلس في جمهورية التشيك، حيث تناول اللقاء سبل تبادل الخبرات حول كون دبي المدينة المستضيفة لآيكوم 2025، إلى جانب استكشاف الفرص المحتملة للتعاون في مجال المتاحف والقطاع الثقافي الأوسع. وضم وفد الإمارات من «دبي للثقافة» منى فيصل القرق، المدير التنفيذي لقطاع الثقافة والتراث، ومريم الأفردي، مدير الإدارة التنفيذي لمكتب الرئيس، ومريم مظفر أهلي، مدير مشاريع في إدارة المتاحف، والمهندس رشاد بوخش، من آيكوم الإمارات، والعديد من أعضاء آيكوم الإمارات.


رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي:

■ نتطلع إلى تعاون مستقبلي يُثري قطاع الثقافة والمتاحف على مستوى العالم.

■ دبي استثمرت أكثر من مليار درهم خلال السنوات الخمس الماضية لتطوير المواقع التاريخية.

 قوة دافعة

قال رئيس المجلس الدولي للمتاحف ألبرتو غارلانديني: «تراث ثقافي غني ممزوج بروح رائدة في الابتكار.. ستكون هذه هي القوة الدافعة والتغييرية التي سيجلبها ICOM Dubai 2025 إلى إرث المؤتمرات العامة لـ ICOM. يسعدنا أن نبدأ الاستعدادات مع زملائنا في ICOM UAE وشركائنا، ونتطلع إلى رحلة نحو المؤتمر العام السابع والعشرين للمجلس الدولي للمتاحف».

طباعة