«هيئة الثقافة» تعرف زوّار الفعالية بمهن توارثتها الأجيال

«مزاينة المرموم» تحتفي بكنوز دبي التراثية

«دبي للثقافة» نظمت ركناً تراثياً في الفعالية. من المصدر

احتفت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) بتراث الإمارة المميز وروعة تقاليدها الأصيلة في النسخة الثانية من فعالية «مزاينة المرموم للرطب»، التي نظمتها جمعية النهضة النسائية - فرع الليسيلي في 25 الجاري ضمن مبادرة «تراث وميراث».

وضمن مشاركتها في الفعالية التي نظمت في قاعة الخزامى بمقر الجمعية بفرع الليسيلي، وفّرت «دبي للثقافة» ركناً للتراث استعرضت فيه حرفاً تقليدية إماراتية، متيحة أمام الزوار فرصة التعرف عن كثب إلى تفاصيل تلك المهن التي توارثتها الأجيال وحفظتها كجزء أصيل من الهوية الوطنية والتراث الثقافي الإماراتي العريق.

كما تضمنت المشاركة فقرات تراثية قدّمها الباحث التراثي الإماراتي سالم هلال، إلى جانب فقرة مسابقات تراثية لتعزيز معارف الزوار حول مفردات الأصالة الإماراتية.

وأكدت «دبي للثقافة» أن المشاركة جاءت ضمن مسؤولية الهيئة في الاحتفاء بكنوز دبي التراثية وماضيها العريق، والتزامها بصونه وحمايته ونقله عبر الأجيال، وترسيخ مشاعر الفخر والانتماء الوطني في نفوس أفراد المجتمع، خصوصاً الأجيال الجديدة. كما تندرج ضمن جهودها في ترسيخ مكانة المرموم وجهة ثقافية تزخر بمفردات التراث الثقافي الإماراتي.

وتُعَدُّ «مزاينة المرموم للرطب» فعالية زراعية بيئية اجتماعية تراثية سنوية تنظمها جمعية النهضة النسائية بمشاركة عدد من أصحاب مزارع النخيل بإمارة دبي، وتهدف إلى تعزيز موقع المرموم بشكل خاص، ودبي عموماً، في مجال زراعة النخيل الذي يتميز بتنوّع وجودة أصنافه.

طباعة