تتيح الحصول على رخصة العمل خلال ٤٥ دقيقة

«مدينة الشارقة للنشر».. بيئة خصبة لصنّاع المعرفة

صورة

تواصل المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر، المنطقة الحرة الأولى من نوعها في العالم المختصة بخدمة قطاع النشر والطباعة، جهودها لتوفير بيئة خصبة للارتقاء بالقطاع، ومساعدة الشركات الناشئة على إطلاق أعمالها والنمو والتوسع والوصول إلى أسواق جديدة، والمساهمة بإثراء صناعة النشر العالمية من بوابة هيئة الشارقة للكتاب.

وتوفر مجموعة الحلول التي تلبي احتياجات تأسيس الشركات في المنظومة المتكاملة للمنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر فرصة تأسيس الشركات خلال يوم واحد في بيئة الاستثمار التي تشهد نمواً في الشارقة، كما تسهم الخدمات المجدية من حيث الكلفة وذات القيمة المضافة بتلبية التطلعات الريادية للناشرين وتسهيل وصولهم إلى الأسواق العالمية، إذ توفر تلك الخدمات الوقت والجهد، وتعزز التواصل مع خبراء صناعة النشر، وتتيح الناشرين فرصة التركيز على تنمية شركاتهم.

وقال مدير المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر سالم عمر سالم: «تهدف الخدمات ذات القيمة المضافة ضمن باقة النشر في المنطقة إلى تلبية احتياجات المستثمرين، ومساعدتهم على تأسيس أعمالهم أو توسيع عملياتهم، وتقدم لهم مزايا تعود عليهم بالمنفعة والفائدة، كما تعمل الخدمات الإضافية على تعزيز البيئة الداعمة في المنطقة الحرة تماشياً مع التزامنا ببناء منظومة شاملة ومتكاملة للناشرين على المستوى الإقليمي والدولي».

وأوضح أنه من خلال اختيار باقة تأسيس الأعمال في قطاع النشر، يمكن للناشرين الاستفادة من خدمات عدة، في مقدمتها الخدمات الاستشارية، إذ تساعد المنطقة المستثمرين على تحديد الهيكل المؤسسي لشركاتهم بناءً على الأنشطة الرئيسة وخطط الأعمال الحالية والمستقبلية، إذ يمكن للمستثمرين الحصول على موافقات أولية، وتسجيل الأعمال التجارية رسمياً، والحصول على رخصة العمل خلال ٤٥ دقيقة.

كما توفر المنطقة خدمات صياغة الوثائق القانونية الرئيسة اللازمة لتأسيس الشركة.

كما يمكن للناشر التسجيل عضواً في جمعية الناشرين الإماراتيين بموجب اتفاقية التفاهم بين «الشارقة للنشر» والجمعية.


خيارات

إضافة إلى خدمات التأشيرة، تتيح المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر خيارات متعددة تساعد الناشرين على اختيار تأشيرة الإقامة المناسبة لاحتياجات أعمالهم، كما تعمل على تسريع عملية إصدار التأشيرة للمستثمرين من خلال فرع لهيئة الهوية والجنسية وأمن المنافذ في المنطقة.

طباعة