«الهيئة» تطلع رواد الأعمال على الخطط المستقبلية للمشروع

حوار مفتوح بين «دبي للثقافة» ومبدعي «منطقة القوز»

هالة بدري خلال اللقاء: نسعى إلى دعم أعمال المبدعين بكل السبُل الممكنة. من المصدر

انطلاقاً من حرصها على تعزيز قنوات مشاركة المعلومات مع أعضاء المجتمع الإبداعي في الإمارة، وخلق حوار فعّال معهم، نظّمت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) يوماً مفتوحاً في السركال أفينيو بمنطقة القوز؛ لتوفّر للمبدعين إطلالة على مستجدات مشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية، إلى جانب إشراكهم في تطوير خططه المستقبلية، بما يدعم نمو أعمالهم وازدهارها.

وشارك في اللقاء الذي أدارته مدير عام «دبي للثقافة» هالة بدري، ممثلون عن هيئة الطرق والمواصلات وشرطة دبي ودائرة الاقتصاد والسياحة بدبي وبلدية دبي والمكتب الإعلامي لحكومة دبي وهيئة دبي الرقمية ومجموعة وصل لإدارة الأصول، إلى جانب ممثلين عن شركاء الهيئة. كما شهد اللقاء حضور مجموعة من المبدعين ورواد الأعمال الإبداعية، الذين يتخذون من دبي مقراً لأعمالهم، ويطمحون إلى التوسع بها وتنميتها.

وقالت هالة بدري إن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة اللقاءات التي تسعى من خلالها «دبي للثقافة» وشركاؤها في تنفيذ المشروع إلى إتاحة منصة للحوار مع أعضاء المجتمع الإبداعي، وتبادل الآراء والأفكار معهم، لمواصلة مسيرة تمكينهم ودعم أعمالهم بكل السبُل الممكنة.

وأضافت: «العام الماضي، التقينا مجموعة من المبدعين ورواد الأعمال، وتعرّفنا للتحديات التي تواجه الأعمال الإبداعية في دبي، وتحديداً في القوز، واستمعنا إلى أفكارهم حول كيفية النهوض بالمنطقة بما يلبي طموحاتهم، وصممنا على مدار العام الماضي حلولاً من شأنها الإسهام في تحقيق ذلك. واليوم نجتمع لإطلاعهم على آخر مستجدات التقدم الذي أحرزناه في المشروع، والاستماع إلى وجهات نظرهم واحتياجاتهم، كي يكونوا شركاء في خطواتنا المستقبلية، بما يسهم في تحقيق المزيد من النجاح لمشاريعهم».

وبناءً على توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بجعل دبي عاصمة للاقتصاد الإبداعي بحلول عام 2025، أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في أبريل 2021، مشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية لتأسيس مجمع إبداعي متكامل، يلبي متطلبات المبدعين من شتى أنحاء العالم. ووجّه سموه بتشكيل لجنة برئاسة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة «دبي للثقافة» عضو مجلس دبي، لإدارة المشروع، والإشراف على تنفيذه مع الشركاء على النحو الأمثل.


تفاؤل بالمستقبل

عبّر مبدعون مشاركون في اللقاء المفتوح عن سعادتهم بمشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية، وتفاؤلهم بمستقبل مزدهر للأعمال الإبداعية في الإمارة. وأشادت الفنانة التشكيلية رباب طنطاوي، بجهود «دبي للثقافة» وشركائها، مشيرة إلى أنها تقدم تسهيلات كبيرة تمكّن المبدعين، وتساعدهم على التركيز في تطوير أعمالهم ومواهبهم، وتجعل من دبي حاضنة حقيقية للمبدعين.

أما الفنانة باتريسيا ميلس، التي تعيش في دبي منذ 40 عاماً، فقالت إن «دبي للثقافة» وشركاءها «يمنحون المواهب والمبدعين مكاناً رائعاً لتأسيس مشاريعهم، والإسهام في جعل دبي عاصمة الاقتصاد الإبداعي في العالم».

في حين رأت الفنانة أفشين، أن دبي «المكان المناسب لجميع المواهب والمبدعين من أنحاء العالم»، وأن التوجهات الجديدة من شأنها مساعدة الفنانين على معرفة المسار الصحيح لبناء مشاريعهم، وتحقيق أحلامهم.

هالة بدري:

«حريصون على الاستماع إلى وجهات نظر المبدعين واحتياجاتهم، كي يكونوا شركاء في خطواتنا المستقبلية، بما يسهم في تحقيق المزيد من النجاح والازدهار لمشاريعهم وأعمالهم».

طباعة