1500 مستخدم استفادوا من محتواها الغني باللغتين العربية والإنجليزية

مكتبة «دبي للثقافة» الرقمية.. ثروة من المعرفة بلمسة زر

مكّنت خدمة استعارة الكتب، التي وسّعتها هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) عبر مكتبتها الرقمية نحو 1500 مستخدم من الوصول إلى ثروة من المواد القرائية المتوافرة في قاعدة بيانات المكتبة الغنية في الفترة من مارس إلى مايو الماضيين.

وفي إطار سعيها إلى تسهيل الحصول على المعرفة، وإتاحة المجال أمام المستفيدين من خدمات المكتبة، سواء الطلبة أو الباحثين أو القراء، للوصول إلى مصادر معرفية أخرى حول العالم في مختلف مجالات اهتماماتهم، وسّعت الهيئة في مارس الماضي خدمة استعارة الكتب في مكتبات دبي العامة، بالتعاون مع «أوفردرايف»، لتتيح موادها المعرفية بأشكال عدة، تشمل الإلكترونية والصوتية ومقاطع الفيديو.

وبحسب إحصائية «دبي للثقافة»، استقطبت مكتبتها الرقمية بين مارس ومايو 1500 مستخدم، استفادوا من محتواها الغني باللغتين العربية والإنجليزية، ووصل عدد الاستعارات في تلك الفترة إلى 462 إعارة لمواد معرفية، تنوعت موضوعاتها بين الأدبية والترفيهية والمهنية والأكاديمية، وكتب التعليم المستمر.

ودعت الهيئة جميع القراء من شتى فئات المجتمع للاشتراك في عضوية المكتبة العامة، والاستفادة من هذه البنية التحتية المعرفية المتاحة للقراءة والإبداع.

وتوفر المنصة المعرفية الرقمية الشاملة حالياً 3788 كتاباً، موزعةً بين كتب إلكترونية وسمعية ومقاطع فيديو، وجميعها متاحة لأعضاء مكتبات دبي العامة إلكترونياً، وبلمسة زر، عبر الموقع الإلكتروني وتطبيق المكتبات العامة وتطبيق «ليبي»، ويتم الوصول إليها من خلال خطوات بسيطة. ويمكن للأعضاء حجز خمس مواد معرفية خلال الفترة الواحدة لمدة سبعة أيام للكتب الإلكترونية والمسموعة، وخمسة أيام لمقاطع الفيديو.

يُذكر أن «دبي للثقافة» تدير شبكة فروع مكتبة دبي العامة، التي تتضمن ثماني مكتبات للكبار وسبعة للأطفال، إضافة إلى المكتبة الرقمية، مقدمةً لأفراد المجتمع مناهل المعرفة في ظل خدمات مميزة وتقنيات متقدمة. وترتبط فروع المكتبة ببعضها، وبالمكتبات الحديثة الأخرى، عبر أحدث تقنيات الربط والشبكات.

مبادرة «دبي للثقافة» تهدف إلى تسهيل الحصول على المعرفة.

3788

كتاباً، موزعةً بين إلكترونية وسمعية ومقاطع فيديو، تتيحها المكتبة الرقمية.

طباعة