«سراب» و«سمر ميوز» من أبرز تصاميمها

جواهر الخيال تترجم عشقها للتراث الإماراتي بلمسة فخامة عصرية

صورة

 من تراث الوطن الأصيل؛ تستلهم المبدعة الإماراتية جواهر الخيال تصاميمها من قطع الأثاث المختلفة، ومن ارتباطها بجذورها واعتزازها بها استطاعت أن تنطلق بمنتجاتها لآفاق تتجاوز المحيط المحلي عبر التعاون مع جهات ومؤسسات عالمية.

وقالت جواهر في مستهل حوارها مع «الإمارات اليوم» إن عملها في مجال التصميم جاء من حبها وشغفها بالفن، إذ اتجهت لتصميم قطع أثاث تجمع فيها بين روح التراث بلمسات عصرية، مشيرة إلى أنها اتجهت لتأسيس «استوديو جواهر الخيال للتصميم»، لتتمكن من وضع إطار مهني منظم لممارسة هوايتها، وتحويلها لمجال عمل.

وأضافت: «أعمالي التراثية هي جزء من المنتجات التي أصممها معتمدة على إعادة استخدام وصياغة المفردات والموضوعات التراثية بشكل عصري بدون المساس بهوية التراث، وهو ما يمنح التصاميم خصوصيتها، ويجعلها قريبة من أذواق الكبار وكذلك الأجيال الجديدة، ويعيد ربطهم بالتراث، وهو ما يسهم في تعزيز مكانة التراث في نفوس الشباب والأجيال المقبلة، وكذلك تعريف العالم بما يزخر به هذا الإرث من مفردات فريدة وقادرة على الاستمرار رغم الزمن».

رؤية

وأعربت جواهر الخيال عن اعتزازها بالعديد من التصاميم التي قدمتها، وبعضها جاء بالتعاون مع جهات ومؤسسات محلية ودولية، ومن أبرزها دار بياجيه للمجوهرات الفرنسية، إذ اختيرت لتصميم قطعة فنية لعرضها في معرض الدار في «آرت دبي» في دورته لعام 2018، بالتعاون مع المكتب الثقافي للشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ضمن مشروع «الجانب المُشرِق من الحياة»، إذ قدمت تصميماً بعنوان «سمر ميوز» (Summer Muse)، منوهة باعتزازها كذلك بتصميم مركز الشباب الذي يقع في أبراج الإمارات في دبي، ويعد من أفضل مراكز الشباب في العالم، بالإضافة إلى تصميمها للعديد من المطاعم والمقاهي الراقية في الدولة.

وتابعت: «أيضاً تعتبر مجموعة (سراب) من أبرز القطع التي قدمتها، وهي عبارة عن قطع أثاث منزلية مستوحاة من التراث الإماراتي بلمسات عصرية، وقدمتها للمرة الأولى في أسبوع دبي للتصميم عام 2019، وهي تعبر بشكل واضح عن رؤيتي لكيفية توظيف الطبيعة الإماراتية والتراث بأسلوب عصري يتميز بالفخامة».

مشاركات دولية

وعن مشاركتها مع «بيت الحرفيين» التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، في فعاليات الدورة الخامسة من معرض البينالي الدولي للمهن الفنية والحرفية، في باريس 2022، الذي نظم في الفترة من التاسع إلى 12 من يونيو الجاري، قالت: «كان لي شرف المشاركة مع بيت الحرفيين في البينالي، إذ عرضت تصميماً لطاولات مستوحاة من التراث الإماراتي، وقمت فيها بدمج وسف سعف النخيل مع جلود الإبل، بالإضافة إلى (الستانستيل)، واستغرق تصميم وتنفيذ هذه الطاولات نحو ستة أشهر».

ولفتت إلى أن هذه المشاركة ليست الأولى لها مع «بيت الحرفيين»، إذ سبق وشاركت بتصميم لطاولة عرض في قصر الحصن، كما شاركت بعمل فني آخر عرض في مهرجان قصر الحصن عام 2021، معتبرة أن المشاركة في معارض دولية، مثل «آرت دبي» و«دوان تاون ديزان»، تضيف الكثير لتجربتها عبر الاطلاع على أعمال الآخرين والتعرف عن قرب إلى أفكار وأعمال المصممين والفنانين المشاركين في هذه المعارض من مختلف أنحاء العالم، كما أنها تعطي فرصة لعرض أفكارها وقياس ردة فعل المهتمين وزوار هذه المعارض لما تقدمه من تصاميم ومنتجات. وأكدت: «كل ذلك ينتج عنه نضج أكبر للتجربة الفنية التي لابد أن تكون متطورة بشكل دائم ومستمر».


سيرة فنية

تخصصت المصممة جواهر الخيال في التصميم الداخلي، وحرصت على اكتساب الخبرات في الفنون التفاعلية.

وتخرجت في جامعة زايد بدبي عام 2016، كما حصلت على شهادة في تصميم الإضاءة من كلية تشيلسي للفنون في لندن، وفي تصميم الأثاث من سنترال سانت مارتينز، ولها تعاون دائم مع مشروعات فنية لهيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، ومكتب الشباب، وحي دبي للتصميم، وبيت الحرفيين في أبوظبي.

المصممة الإماراتية:

«أعمالي تسعى إلى المشاركة في التعريف بما يزخر به تراثنا من مفردات فريدة وقادرة على الاستمرار رغم الزمن».

«عرضت في (بينالي باريس) تصميماً لطاولات مستوحاة من تراثنا، وقمت فيه بدمج وسف سعف النخيل مع جلود الإبل».

طباعة