«دبي للثقافة» تطّلع على تجربة «الفردان» في تصميم وصناعة المجوهرات

«عائلة اللؤلؤ» تفتخر بوفائها لتراثها الإماراتي بلمسة معاصرة

هالة بدري اطّلعت خلال الزيارة من عدي الفردان على قطع ثمينة وفريدة. من المصدر

أكدت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، هالة بدري، أن الخبرات الاحترافية في تصميم وصناعة المجوهرات تسهم في إلهام المواهب الناشئة، وتدعم نمو وازدهار قطاع تصميم وصناعة المجوهرات في دبي، مشيدة بتجربة بوتيك عدي الفردان الغنية في تصميم وصناعة المجوهرات.

جاء ذلك خلال زيارة هالة بدري، البوتيك، إذ التقت عدي الفردان، واستمعت إلى شرح حول رحلته في تأسيس العلامة المرموقة في ساحة المجوهرات الفاخرة ذات التصاميم المبتكرة والراقية، والبصمات التي يتركها في تصميم التشكيلات المميزة التي تنتجها العلامة، مشيرةً إلى أهمية وجود مثل هذه الخبرات التصميمية الاحترافية في دعم نمو وازدهار قطاع تصميم وصناعة المجوهرات في الإمارة، وإلهام المواهب الناشئة.

وناقشت آفاق التعاون المستقبلية بين الطرفين بما ينسجم مع رسالة «دبي للثقافة» في تهيئة البيئة المبتكرة والراعية للإبداع، والارتقاء بتنافسية قطاع تصميم وصناعة المجوهرات المحلية إلى مستويات عالمية.

كما اطلعت بدري أثناء الزيارة على بعض القطع الثمينة والفريدة، أبرزها التشكيلة الجديدة الجذابة التي صدرت حديثاً عن «الفردان»، وتضم تاجاً من الألماس يتحول إلى عقد، إضافة إلى عقد وأقراط من الألماس ذي الألوان الزاهية، ومجموعة عقد الطاووس التي ترمز إلى جمال ونقاء الطاووس وتاريخه الغني.

يُشار إلى أن مجوهرات الفردان تشتهر في أنحاء المنطقة بتصاميمها الفريدة وجودتها العالية، إذ تأسست العلامة على يد عائلة من خبراء اللؤلؤ، وتفتخر بوفائها لتراثها الإماراتي، مع مواكبتها للاتجاهات المعاصرة في التصميم.

ويلعب عدي الفردان الذي يملك خبرة واسعة في الأحجار الكريمة دوراً كبيراً في تصنيع مجوهرات الفردان، وهي إحدى الشركات العائلية العديدة، كما يملك عدي بوتيك الفردان للمجوهرات الخاص، الذي يركز على المجوهرات الراقية لعملاء النخبة محلياً وعالمياً.


هالة بدري:

«الخبرات الاحترافية في تصميم وصناعة المجوهرات تسهم في إلهام المواهب الناشئة، وتدعم نمو وازدهار قطاع تصميم وصناعة المجوهرات في دبي».

طباعة