بالتعاون مع الـ «يونيسكو» في باريس

جائزة الشارقة للثقافة العربية تحتفي بالفائزين

خلال تكريم الفائزين. من المصدر

احتفت دائرة الثقافة في الشارقة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، أول من أمس، في باريس، بالفائزتين في النسخة الـ18 من جائزة الشارقة للثقافة العربية، وهما دنيا ميخائيل (العراق)، وهيلين الجنابي (السويد)، بالإضافة إلى تكريم الفائزين في الدورة الـ17، وهما سليمان منصور (فلسطين) وسيلفيا اليس (البرازيل).

وقال المدير العام المساعد للثقافة في الـ«يونيسكو» أرنستو اوتوني راميريز، في كلمته خلال الحفل، إن «الجائزة خلال دورتها الحالية كرمت كاتبة ومترجمة وصحافية عراقية، وكرمت أيضاً مخرجة مسرحية من السويد، في مشهد يحمل الكثير من المعاني، وفي مقدمتها تكريم جهود نشر الثقافة العربية وحوار الحضارات والتنوع والتعايش بين الثقافات والسلام وتعزيز القيم العالمية والإنسانية»، معتبراً الجائزة مناسبة لتكريم الطاقات في مجال نشر الثقافة العربية بالعالم.

من جهته، قال رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، عبدالله بن محمد العويس: «لقد استمرت الشارقة في مسيرتها الثقافية وفق نهج يرعاه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حتى أصبحت الإمارة تعمر بالأنشطة الثقافية التي يرتادها أصحاب الفكر والإبداع».

بينما قال الفائزون إن الجائزة تكتسب أهمية استثنائية؛ إذ تعمل على إثراء الحوار بين الثقافات والحضارات، وتسهم في نشر الثقافة.

 

طباعة