منافسات قوية في بطولتي «الكيرم» و «الدومينو» للرجال والنساء بمهرجان الظفرة البحري

صورة

شهدت بطولتا «الكيرم» و«الدومينو»، للرجال والنساء، مشاركات واسعة ومنافسات قوية للفوز بلقب البطولة في مهرجان الظفرة البحري بدورته الـ13، الذي يقام على شاطئ المغيرة بمدينة المرفأ، برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، بتنظيم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، ونادي أبوظبي للرياضات البحرية.

وأسفرت بطولة «الكيرم» – فئة الرجال، عن ذهاب لقب البطولة إلى أحمد مبارك المنصوري، وحل في المركز الثاني محمد عبدالله الحمادي، فيما ذهب المركز الثالث إلى مال الله يعقوب.

وفي بطولة «الكيرم» – فئة النساء، حصدت اللقب شما يوسف عبدالله، وجاءت في المركز الثاني مريم يعقوب يوسف، وكان المركز الثالث من نصيب حمده حسن عبدالله.

وسجلت بطولة «الدومينو» – رجال، تقدم محمد عاطف إلى المركز الأول، وحل في المركز الثاني سالم محمود محمد، وجاء في المركز الثالث نوح سيد.

أما في بطولة «الدومينو» – نساء، فقد حلت في المركز الأول مريم عبدالله المازمي، وجاءت في المركز الثاني شيخة عبدالله الحمادي، أما المركز الثالث فذهب إلى كوثر مبارك الحمادي.

ويقدم ركن «مكشات الظفرة» في مهرجان الظفرة البحري صوراً متعددة من حياة البر والبحر بقالب تراثي مميز، إذ يشاهد الزائر تحضير القهوة والشاي، وإعداد المأكولات الشعبية على طريقة رحلات البر الإماراتي الساحر، ويتذوقون ما شاهدوه خلال زيارتهم، فضلاً عن مشاهدة العديد من الفقرات، مثل الشعر والقصيد والشلات، وغيرها من الأجواء المميزة.

وتسعى «مكشات الظفرة» إلى تعريف الزوار بتراث الإمارات وأبناء الخليج العربي، إضافة إلى تسليط الضوء على السنع الإماراتي، ونقله إلى الأجيال المتعاقبة، وقد شهد الركن إقبالاً ملحوظاً من الشباب والزوار من مختلف الأعمار، خصوصاً أنه يحمل رسالة ودوراً مجتمعياً، يبرز قيمة الموروث الشعبي، ويجسّد جوانب الحياة البرية لمجتمع الإمارات، وكرم الضيافة، وحسن الاستقبال، وغيرها من الجوانب المرتبطة بأهل البحر والصحراء.

• «مكشات الظفرة» تعرّف الزوار بتراث الإمارات والخليج وتسلّط الضوء على السنع الإماراتي.

طباعة