في ختام مشاركتها بمعرض بولونيا لكتاب الطفل

«كلمات» تمنح الأطفال تجربة فريدة في إيطاليا عبر القصص

بدور القاسمي خلال إهداء مكتبة متنقلة تحتوي على 100 كتاب. من المصدر

أكدت الشيخة بدور القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين ومؤسِّسة ورئيسة «مؤسسة كلمات»، على أهمية الكتاب في تقريب التواصل بين الثقافات والحضارات، ونشر قيم المحبة والعدالة والسلام بين شعوبها، مشيرة إلى أن المجتمعات تحتاج الآن وأكثر من أي وقت مضى، إلى الاقتراب أكثر من عالم القراءة للتعرف على القواسم المشتركة التي تجمعها مع محيطها الإنساني، الذي مهما بدا بعيداً عنها، إلا أنه في الواقع جزء منها، لا يكتمل ولا يستمر من دون التفاهم والوفاق لتحقيق الاستقرار والازدهار.

جاء ذلك خلال حضورها ومشاركتها في الفعالية التي نظمتها «مؤسسة كلمات» في مدرسة رومانيولي الابتدائية بمدينة بولونيا الإيطالية، على هامش مشاركة المؤسسة في معرض بولونيا الدولي لكتاب الطفل، وحلت فيه الشارقة ضيف شرف هذه الدورة، تقديراً لمكانتها في تعزيز العلاقات مع مختلف المجتمعات والثقافات على أسس إنسانية مشتركة.

وقالت الشيخة بدور القاسمي، «إن تمكين مزيد من الأطفال من الوصول إلى الكتب ومصادر المعرفة، يتطلب تطوير التعاون والشراكة بين المؤسسات العاملة في المجال الإنساني والثقافي والتعليمي، لإطلاق وتنفيذ البرامج التي تعود بالنفع على أطفال العالم كافة، ولاسيما غير القادرين على الوصول إلى المدارس والمكتبات»، مضيفة أن الكتاب لا يمثل وسيلة للتعليم والترفيه فحسب، وإنما هو أداة تمنح الأطفال واليافعين الأمل وتبث في نفوسهم الثقة بأن المستقبل سيكون مشرقاً وحافلاً بالأمنيات المتحققة». وأهدت «مؤسسة كلمات» إدارة المدرسة ضمن مبادرتها «تبنَّ مكتبة»، مكتبة متنقلة تحتوي على 100 كتاب، مقدمة من الكاتبة الإيطالية اليزابيتا دامي مؤلفة سلسلة كتب الأطفال «الفأر جيرونيمو ستيلتون». واحتوت على مجموعة مختارة من الكتب العربية وثنائية اللغة المناسبة للطلاب في المرحلة الابتدائية، وذلك إسهاماً منها في إثراء محتوياتها من المصادر الثقافية والمعرفية.

ونظمت المؤسسة عدداً من الفعاليات في مدرسة رومانيولي، حيث قرأت الشيخة بدور القاسمي والكاتبة اليزابيتا دامي، قصة «قريب من بيتي» الصادرة عن مجموعة «كلمات»، وذلك أمام عدد من الأطفال، باللغتين العربية والإيطالية.

طباعة